يبدأ الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، زيارة للهند، غداً الأربعاء، حيث سيلتقي كبار رجال الأعمال ويكون ضيف شرف في يوم الجمهورية الهندية الذي يوافق 26 كانون الثاني.


وبحسب بيان الرئاسة المصرية، فإنّ الزيارة ستشمل مباحثات بشأن تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين واستعراض فرص الاستثمار الهندي في مصر.

وتأتي الزيارة في وقت تسعى فيه القاهرة إلى حشد الاستثمارات الأجنبية، لمواجهة نقص الدولار الذي أدى إلى انخفاض حاد في قيمة الجنيه.

وفي العام الماضي، سعت القاهرة إلى مساعدة من الدول الخليجية الحليفة الغنية بالطاقة ومن صندوق النقد الدولي، بعدما فاقمت التداعيات الاقتصادية للحرب في أوكرانيا من التحديات التي تواجهها.

كما تسعى مصر أيضاً إلى إقامة علاقات سياسية وتجارية، تتجاوز تحالفاتها التقليدية مع الولايات المتحدة والقوى الأوروبية، بما يشمل منطقة أفريقيا جنوب الصحراء وآسيا.