تواصلت وزارة الخارجية المصرية مع قيادات حركة «حماس»، ومع العدو الإسرائيلي، من أجل التهدئة في القدس المحتلة ووقف الغارات الإسرائيلية في قطاع غزة.


وقال وزير الخارجية المصرية سامح شكري، لبعض الوسائل الإعلامية، إن القاهرة لم تتلقَّ رداً إيجابياً من الجانب الإسرائيلي على التهدئة.