توعّد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم، بردّ فعل يؤثّر على «استقرار المنطقة بالكامل» في حال المساس بحقوق مصر المائية.


وقال السيسي، في مؤتمر صحافي، على هامش تفقّده للمجرى الملاحي لقناة «السويس»: «مياه النيل خط أحمر (...) لا أحد يستطيع أن يأخذ نقطة مياه من مصر، ومن يُرِد التجربة فعليه الاقتراب».

وأعلن الرئيس المصري أنه سيكون لمصر «تحرك إضافي» في ملف مفاوضات سد «النهضة»، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، متمنياً الوصول إلى «اتفاق قانوني ملزم بشأن ملء السد وتشغيله». وأوضح السيسي أن «معركتنا في سد النهضة معركة تفاوض، ونحن نكسب أرضاً كل يوم، لأننا نتفاوض بشكل يحقق مكاسب للجميع»، وفق قوله.

ولم تصل مفاوضات سد «النهضة» التي يرعاها الاتحاد الأفريقي إلى حل لأزمة السد، التي بدأت قبل 10 سنوات.

وتبدو إثيوبيا مصمّمة على الملء الثاني للسد، في تموز المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مع مصر والسودان، يضمن حصتهما السنوية من مياه نهر «النيل»،‎ البالغة 55.5 مليار متر مكعب، و18.5 مليار متر مكعب، على التوالي.