حمّلت لجنة أساتذة الدوام المسائي، وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال، طارق المجذوب، المسؤولية المباشرة عن «ضياع حقوق الأساتذة وعائلاتهم، التي باتت قريبة من حافة الجوع والحرمان».

وفي بيان لها إثر اجتماع عُقد في الوزارة، جمع بين مسؤولة وحدة التعليم الشامل والتعليم العالي في الوزارة، صونيا خوري، ورابطة التعليم الأساسي، ولجنة أساتذة الدوام المسائي، اعتبرت اللجنة أن خلاصة الاجتماع، وأمام تقاذف المسؤوليات، لا بد من عقد لقاء يجمع كل الأطراف (الأمم والوزارة والأساتذة) على طاولة واحدة.
وخلال الاجتماع، وردّاً على سؤال عما إذا كان هناك أي أموال من الجهات المانحة حُوّلت لحساب وزارة التربية، أو إذا كان هناك انفراج لهذه المسألة، لفتت خوري إلى أن «الوزارة أطلعت الحاضرين على مستند يُظهر كشفاً للحساب في مصرف لبنان، يؤكد وجود فقط ما يقارب 500 دولار أميركي لا غير، وليس هناك أي تحويل للأموال في الوقت الحالي، بسبب خلاف بين الجهات المانحة ومصرف لبنان والوزارة».
وأوضحت أنها لا تحضر «أي لقاءات مع الأمم، وهي تطالب علناً بمبلغ 600 دولار عن كل تلميذ».
من جهتها، أكدت اللجنة «ضرورة الاستمرار في الإضراب، والتزام الجميع به والضغط باتجاه الأمم والوزير لحل الخلاف وزيادة أجرة حصة الأستاذ».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا