اختتم «مهرجان بيروت الدولي للسينما» أمس في بيروت، بفيلم لارس فون تراير «ميلانخوليا ». ومنحت الجوائز لتجارب لافتة، مثل «حاوي» للمخرج المصري إبراهيم البطوط الذي يراكم الجوائز منذ أشهر، وهو من رموز السينما الرقمية المستقلّة، و«ماندو» للمخرج العراقي الكردي المقيم في ايران ابراهيم السعيدي، و فيلم «كولا» للمخرج العراقي يحيى العلاق، وفيلم «حواس» للمخرج المصري محمد رمضان.


أما السينما الايرانية التي أثيرت ضجّة حول مشاركتها في المهرجان، فكان لها نصيب من الجوائز . جائزة «ألف» البرونزيّة كانت من نصيب بابك أميني صاحب «كنت احب ان ينتظرني احد في مكان ما»، وحصل فيلم «حياة كلب» للمخرجة الايرانية هناء مخملباف (الصورة) على جائزة «ألف» الذهبية لأفضل فيلم قصير . وكانت المفاجأة التي خبأتها لنا كوليت نوفل مديرة المهرجان، رسالة فيديو لإبنة محسن مخملباف الصغرى، توجّهت فيها إلى الجمهور اللبناني بالشكر، وأهدت جائزتها إلى رفاقها وزملائها في طهران.
والجدير بالذكر أن لجنة التحكيم كانت برئاسة المخرج الايطالي لوكا غوادانينو، وضمت الناقدة الايطالية كريستينا بيتشينو، والمخرجة الفرنسية كارين ألبو، والمخرجة العراقية ميسون الباجه جي، والكاتبة السعودية رجاء الصانع.