تحوّل حفل إطلاق ألبوم Castana للمنتج والموزع جان ماري رياشي مناسبة لتذوّق الكستناء بنوعها الجديد. تلك الفاكهة التي تزورنا في هذه الفترة من السنة، أصبحت نوتة موسيقية تتبختر أمامنا. لا فرق بين طعم الكستناء والألبوم الغنائي، ونتيجتهما الاستمتاع بضيف له نمطه الخاص. في جعبة رياشي باقة من المواهب.


لحّن أغنية «حبيتك أنا» لرامي عياش، ووزّع ألبوم اليسا «بدي دوب» (1999) عندما كانت في بداياتها الفنية. بالعودة إلى Castana، يعلم المنتج جيداً أنّ ألبوماً مماثلاً لا يكون عمره مديداً. فهو إنتاج موسمي يعيش في الأعياد، ويتحوّل هدية للميلاد أو ذكرى يُنفض الغبار عنها في هذه الأيام. فمَن منا يستمع إلى أغاني «الكريسماس» خارج موسمه؟ فلأواخر السنة وداعها الخاص، وجوّها الحنون يفرض ذلك النوع من الموسيقى. مع ذلك، حقق الألبوم نسبة مبيعات عالية في الساعات الأولى من طرحه في الأسواق، لأنه جذاب بغلافه ومضمونه ويمكن تقديمه كهدية في هذه الأيام. يضمّ العمل الجديد 11 أغنية، منها ستّ عربية بينها أغنية «كستنا» التي كتب كلماتها نزار فرنسيس وتؤديها يارا بأسلوب جذاب. كذلك يحتوي الألبوم على 5 أغان أجنبية من بينها أغنية white christmas تغنيها لارا إسكندر خريجة برنامج «ستار أكاديمي»، واستخدم فيها الملحن آلات شرقية كالناي والقانون، إضافة إلى موسيقى حية من أجواء المناسبة. يكابر رياشي قليلاً، ويرى أنّ Castana نوع جديد في عالم الألبومات. فهو ولد حديثاً في عالمنا العربي بعدما ذاع صيته في الدول الأوروبية.
يحاول المنتج أن يكون مميزاً وسط رفاقه، ويرى أن مهمّة التوزيع أشبه بالمكياج، فهو عملية دمج بين ذوق الفنان وثقافته. ويعبّر عن سعادته بتعاونه أخيراًَ مع ماجدة الرومي في ألبومها «غزل» الذي طرح الصيف الماضي، علماً بأنّه أشرف على تنفيذ الـCD وتوزيعه، ولا يزال العمل يحصد المراتب الأولى. يعلم الموزّع جيداً أنّ سوق الكاسيت العربي يمرّ بمطبّات تعرقل استمراره، لكن نجاح الألبوم يتوقف على الأغنيات ونوعيتها. تسبّب كلمة منافسة حساسية للملحن، ويرفض التلفظ بها، متذرعاً بأن الموسيقى الغربية تستهويه وهو مولع بها، ولذا يغضّ الطرف عن زميلتها الشرقية. بسبب الظروف الحاصلة اليوم، لم يتمكّن رياشي من تصوير أي أغنية في الألبوم الجديد. ويشعر بحسرة نتيجة ذلك، لأنّ Castana يحوي أغنية «العيد ببيروت» اللافتة بكلماتها. وأخيراً، يكشف المنتج عن تعاون جديد يجمعه بكاظم الساهر الذي حضر حفل إطلاق الألبوم الجديد، ولكنه يترك هذه المفاجأة لموعدها... وموعدها ليس اليوم!