◄ أعلن المخرج الأميركي ألين هيوز انتهاءه من تصوير فيلمه الجديد Broken City الذي بلغت ميزانيته 35 مليون دولار أميركي، ومن المقرر أن يطرح في صالات العرض الأميركية في كانون الثاني (يناير) المقبل.


والفيلم من تمثيل الأميركيين مارك ولبرغ، وراسل كرو، وناتالي مارتينيز، وكاترين زيتا جونز، وجيفري رايت، كايل وتشاندلر، ومن تأليف براين تاكر، وتدور أحداثه حول شرطي سابق يتعرّض فجأة لفضيحة بسبب زوجته.

◄ أول من أمس، أعلنت القائمة الطويلة للروايات المرشحة لنيل «جائزة بوكر العالمية للرواية العربية 2013» وتضمنت 16 رواية تم اختيارها من بين 133 ينتمي إليها كتابها. فيما حضرت الكويت للمرة الأولى من خلال رواية «سائق البامبو» لسعود السنعوسي، نجد على القائمة كتاباً سبق ترشيحهم على القوائم الطويلة والقصيرة في الدورات السابقة، إذ عاد اللبناني ربيع جابر برواية «طيور الهوليداي إن» بعدما حصد الجائزة عام 2012 عن روايته «دروز بلغراد»، والعراقي محسن الرملي بـ«حدائق الرئيس» بعد فوزه قبل ذلك بسنتين عن «تمر الأصابع»، إضافة إلى الجزائري واسيني الأعرج العائد بـ«أصابع لوليتا»، و الفلسطيني إبراهيم نصر الله بـ«قناديل ملك الجليل» بعد حصوله على الجائزة عام 2009 عن رواية «زمن الخيول البيضاء».
ومن المقرر أن تعلن أسماء أعضاء اللجنة غداً في تونس، تزامناً مع إعلان القائمة القصيرة، قبل أن يكشف اسم الفائز في احتفال يقام في أبوظبي مساء 23 نيسان (أبريل) 2013، عند افتتاح معرض «أبوظبي الدولي للكتاب».

◄ رشح السيناريست المصري فيصل ندا الممثل السوري جمال سليمان لأداء دور الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين في مسلسل «الجميلة والمغامر». علماً أنّ المسلسل يتناول قصة بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي التي ستكون الشخصية المحورية، إذ يركّز العمل على نشأتها في أسرة بسيطة وعملها كمصففة شعر، قبل أن ترتبط بقصة حب مع الضابط الشاب زين العابدين بن علي، فيجمعهما «الطموح في الصعود إلى قمة المجتمع وحب السلطة»، خصوصاً بعد إزاحة رئيس الجمهورية الحبيب بورقيبة وزوجته وسيلة بن عمار.
ويعرض المسلسل لعدد من الحقائق التاريخية التي عاشتها تونس في فترة حكم بورقيبة وبن علي، إضافة إلى عمليات الفساد المالي واستغلال النفوذ الذي جعل الأخير وزوجته يجمعان ثروات طائلة، فضلاً عن التعامل مع المافيا العالمية في تهريب الأموال وسرقة ثروات الشعب التونسي.

◄ علمت «الأخبار» أن المراسلة غدي فرانسيس استقالت من قناة « الميادين» التي دخلتها قبل أشهر.

◄ بعد غيابها عن الساحة الفنية، أطلقت جوليا بطرس أغنية جديدة في مناسبة الاعياد بعنوان «يا جايي»، وهي من كلمات فادي الراعي، وألحان زياد بطرس وتوزيع ميشال فاضل.

◄ بدعوة من سفير كازاخستان، تقام حفلة موسيقية بمشاركة عازفة البيانو المعروفة Jania Aubakirova، نهار الاثنين المقبل في قصر الأونيسكو الساعة السادسة والنصف مساءً.

◄ قرّرت الممثلة الأميركية ميغان فوكس (1986) أن لا تتصوّر بالبيكيني بعد اليوم، كاشفةً عن رفضها التقاط صور تظهر جسدها. وتؤكد بطلة «ترانسفورمرز» (2007) أن قرارها هو من أجل حماية طفلها «نوا» واحترام شعوره «حتى لا يأتي أحد بصور لوالدته وهي عارية الجسد».

◄ فاجأت الفنانة نانسي عجرم الجميع بـ«لوك» جديد كناية عن نظارات ذات إطار أسود، ستطل بها في إحدى حلقات برنامج «أراب آيدول» الذي انضمت إليه أخيراً. وعبر حسابها على تويتر، نشرت صاحبة «يا كثر» صوراً لها مع الـ«سوبر ستار» راغب علامة، والموزّع المصري حسن الشافعي الذي «اعجب بشكلها جداً» وارتدى بدوره نظارات مماثلة.

◄ على أبواب السنة الجديدة، تستعدّ صحيفة الـ «واشنطن بوست» الأميركية لاعتماد نظام «باي وول» الذي يمنع متصفحي موقعها الإلكتروني من الاطلاع على محتوى الأعداد من دون دفع رسوم مالية. وتخطط الصحيفة لاتاحة المجال أمام الجمهور بقراءة عدد محدد من المقالات قبل طلب إجراء الاشتراك حتى في أصعب الظروف حين اضطرت إلى تقليص أعداد الموظفين، على الرغم من رفضها السابق لهذه الخطوة التي كانت سبقتها إليها منافستاها «نيويورك تايمز» و«وول ستريت جورنال». ففي آذار (مارس) الماضي، كتب الأمبودسمان في «واشنطن بوست» بارتريك بكستون، المسؤول عن النظر في الشكاوى المتعلقة بانتهاك حقوق الإنسان وتصحيح بعض الأوضاع التي تتنافى مع مواثيق حقوق الإنسان الدولية أو القوانين المحلية المنظمة لممارستها، أن اتخاذ قرار مماثل يتطلب زيادة عدد زوّار الموقع في الدرجة الأولى وتحسين أنظمة تكنولوجيا المعلومات في المؤسسة. ويأتي الإعلان عن هذا الأمر بالتزامن مع تغيير في الهيكلية الإدارية داخل الصحيفة، إذ حلّ رئيس تحرير «بوستون غلوب» مارتن بارون مكان ماركوس بروكلي الذي تنحى على خلفية مشاكل مالية.