تونس | فضّل طارق بن عمار أن يعلن مشروعه الجديد من ايطاليا. قبل يومين، عقد مؤتمراً في مقرّ شركته القابضة التي تتخذ من ميلانو مقراً لها، ليعلن عن شرائه شبكة «أون تي في» المصرية المملوكة لرجل الاعمال نجيب ساويرس بمبلغ قارب عشرات الملايين من اليورو، في خطوة أولى نحو إنشاء مجموعة إعلامية عربية.


بهذا الإعلان، يكون المنتج التونسي قد قطع خطوة أخرى في اتجاه تعزيز حضوره في سوق الاعلام العربي، بعد اقتنائه ٢٥ في المئة من رأس مال قناة «نسمة» المغاربية، مع ٢٥ في المئة أخرى اقتنتها شركة «ميديا سات» الايطالية التي يسهم في رأس مالها مع إمبراطور الاعلام الايطالي برلوسكوني الذي أسس معه شركة «كينتا» عام ١٩٨٥، كما يشاركه من خلال شركة «ميديا سات» ملكية قناة «لاسيتي» الايطالية وكذلك ملكية قناة «براز» الفرنسية التي يملك فيها بن عمار ١٤ في المئة من رأس مالها.
طارق بن عمار الذي يستعد لإطلاق النسخة الفرنسية من قناة «نسمة» العام المقبل، قال إنه يسعى إلى بناء شبكة تواصل تلفزيوني بين المغرب العربي ومصر من خلال شبكة «أون. تي. في» وسيكون شعار الشبكة «حرية التعبير والإبداع». بهذه الخطوة الاستثمارية في اتجاه القاهرة، خطف التونسي الأضواء من جديد، لكن من يكون طارق بن عمار؟ ولد المنتج في تونس العاصمة سنة 1949. هو ابن منذر بن عمار شقيق وسيلة بن عمار الزوجة الثانية للزعيم الراحل الحبيب بورقيبة الملقبة في تونس بـ «الماجدة». والاخيرة أدت دوراً كبيراً في الحياة السياسية التونسية من 1962 الى 1986 تاريخ طلاقها من الزعيم الذي أخرجها من حياته في خطوة مفاجئة بعدما اكتشف أنها اصبحت تتدخل في المطبخ السياسي. وفي غياب عمّته وسيلة عن المعترك السياسي، خسر بن عمار سنداً قوياً في تونس، وخصوصاً بعد الأزمة المالية التي عاشتها شركته Cathargo Films التي أسّسها سنة 1975. بعد لجوء عمته الى فرنسا، غادر هو الى أوروبا بسبب المتاعب المالية التي لحقت به اثر إنتاج الشريط الضخم «القراصنة» (1986) للمخرج رومان بولانسكي، والخسائر المالية الفادحة التي تكبدها وجعلته محل ملاحقة قضائية من المصارف. لم يعد الى تونس الا في التسعينيات بعدما حصل على تعويض بـ ١٤ مليون دولار عن الخسائر التي لحقته بسبب شريط «القراصنة». وكان بن عمار قد اشتهر بإنتاج وتوزيع الأفلام الضخمة مثل «لا ترافياتا» (1982) لفرانكو زيفيريللي، كما كان وراء تنظيم حفل ضخم لفنان البوب مايكل جاكسون في تونس عام ١٩٩٦، ووزّع عروضه في العالم من ١٩٩٦ الى ١٩٩٨. وقد مثل هذا الحفل حدثاً فنياً كان بداية تقارب بين طارق بن عمار ونظام زين العابدين بن علي. اقترب بن عمار من الحاكم السابق الذي راهن على شبكة علاقاته لتحسين صورته في الخارج، وخصوصاً في قضايا حقوق الانسان والديموقراطية. عاد بن عمار الى الانتاج في تونس من خلال تنفيذ بعض الأفلام الاجنبية، فمنحه النظام السابق تسهيلات في شراء «مخابر قمرت» السينمائية التي كانت ملك الدولة، كما تمكّن من توسيع عقار في ضاحية بن عروس القريبة من العاصمة وحوّله الى استوديوهات تابعة لشركته Cathargo Films التي كانت وراء تصوير أغلب الأفلام الأجنبية في تونس والمغرب أيضاً. وعلى رغم حضوره اللافت في السوق العالمية للإنتاج السينمائي، بقي بن عمار شخصاً مغضوباً عليه من السينمائيين التونسيين، الذين يتهمه عدد كبير منهم باستفادته من تونس في صفقة «مخابر قمرت» واستوديوهات «بن عروس» من دون أن يقدم شيئاً إلى السينما التونسية. ويلومه المخرجون على عدم إنتاجه أي فيلم تونسي قبل الثورة، كما يتهمونه بمناشدة الرئيس الأسبق بن علي الترشّح لانتخابات ٢٠١٤ رغم أنّ طارق بن عمار نفى ذلك، وأوضح أنّه زُجّ باسمه في القائمة من دون علمه ولا استشارته.
وبعد «ثورة ١٤ يناير» وسقوط النظام السابق، سارع بن عمار الى دعم افلام تونسية من خلال تقديم توفير مادي وتقني لعدد كبير من المخرجين، وحتى للمنتجين الشباب. دخول طارق بن عمار الى السوق المصرية، سيعزز بلا شك حضور القوى الليبرالية والتقدمية في مصر، فالمعروف عن المنتج التونسي توجهه الليبرالي ومقاطعته للقوى الدينية، التي تعتبره وراء توجّه قناة «نسمة» المعادي للإسلاميين، علماً أنّه المستشار الخاص للأمير السعودي الوليد بن طلال مالك مجموعة «روتانا» التلفزيونية.