القاهرة | يقول مثل شعبي في مصر: «فلان خرج من المولد بلا حمص»، أي إنّه شارك في الزحام الكبير، لكنّه لم يستفد منه شيئاً. هذا ما ينطبق على هيفا وهبي ومسلسلها الأول «مولد وصاحبه غايب»؛ إذ ظلّ المنتج محمد فوزي يؤكد أنّ العمل سيلحق بشهر الصوم وأنّه سيعلن أسماء القنوات التي اشترت حق العرض قبل أسبوع من رمضان، أي يوم الجمعة الماضي.


لكنّه بدلاً من ذلك، أعلن أخيراً أنّ أسرة العمل استسلمت ولم تستطع اللحاق بالسباق. الأمر كان متوقعاً منذ فترة طويلة، وقد أشارت إليه «الأخبار» (12/6/2012) تزامناً مع خروج مسلسل «على كف عفريت» من السباق باكراً بعدما رأى صانعوه أنّ قضيته قد تكون غير ملائمة لما يريده الجمهور في الشهر الكريم. لكن في «مولد وصاحبه غايب»، لم تكن حياة الراقصات في الموالد الشعبية هي سبب استبعاده، ولا الدعوى القضائية التي رفعها السيناريست طارق البدوي ضد أسرة العمل بتهمة سرقة الفكرة من فكرة مسلسله «نوسة».
الأمر ببساطة متعلق باعتذار المخرج سامح عبد العزيز في نهاية آذار (مارس) الماضي وإسناد المهمة إلى شيرين عادل التي دخلت في سباق مع الزمن، خسرته على عكس عادتها في مسلسلات سابقة؛ إذ كانت تواصل تصوير مسلسلاتها حتى الأسبوع الأخير من رمضان. يضاف إلى ما سبق ما يتعلق بطبيعة فريق التمثيل، فجميعهم ـــ ما عدا هيفا ـــ مرتبطون بأعمال رمضانية أخرى. كذلك إنّ صاحبة «رجب» ليست محترفة بالشكل الذي يوفر لها قدرة تصوير عدد كبير من الساعات يومياً كما يؤكد مصدر من داخل العمل لـ«الأخبار». وعلى المنوال نفسه، تغيب المطربة أنغام عن سباق رمضان الذي كانت ستدخله للمرة الأولى في مسلسل «في غمضة عين» مع داليا البحيري والمخرج سميح النقاش. وكان الأخير قد استعان بزميله أحمد سمير فرج لاستكمال تصوير مجموعة من المشاهد لضيق الوقت. لكن كلّ المحاولات لم تفلح، وخصوصاً أنّ العمل لم يكن قد سُوِّق تماماً مثل «مولد وصاحبه غايب».
ويُنتظر استكمال التصوير بعد إجازة رمضان. أما مسلسل «ذات»، فقد انضم إلى قائمة المستبعدين من السباق الدرامي، رغم إعلان قناة «القاهرة والناس» عرضَه وقيام المخرج خيري بشارة بمساعدة نظيرته كاملة أبو ذكرى في إنجاز ما بقي من مشاهد في الحلقات العشر الأخير. وبحسب نيللي كريم، بطلة المسلسل، كان التصوير سينتهي تماماً في منتصف رمضان. وأشارت الممثلة المصرية إلى أنّها ليست حزينة على تأجيل العمل، لكنّ طبيعته تحتاج إلى جمهور لا يعاني زحام المسلسلات الرهيب، فيما غادر السباق أيضاً «ميراث الريح» لمحمود حميدة وسمية الخشاب، وهو أيضاً من إنتاج محمد فوزي صاحب «مولد وصاحبه غايب».
وكان فوزي قد أكّد انتهاء 80% من تصوير «ميراث الريح» تحت إدارة المخرج يوسف شرف الدين. وبينما أكّد أنّ مسلسل «سلسال الدم» (إنتاجه أيضاً) لعبلة كامل سُوِّق للتلفزيون المصري، إلا أنّ الأخير لم يعلن بعد نيته عرض العمل الذي يحمل توقيع المخرج مصطفى الشال. أما «البحر والعطشانة» لرولا سعد ومحمود قابيل وأحمد فهمي (إخراج وائل فهمي عبد الحميد) الذي انتُهي من تصويره منذ فترة، فيواجه حالة من الضبابية. صحيح أنّ قناة «نايل لايف» التابعة للتلفزيون المصري تعرض بروموهات العمل باستمرار، إلا أنّ السينارست محمد الغيطي أصدر بياناً يؤكد أنّ التلفزيون قرر استبعاد المسلسل؛ لأنّ بطله نائب مصري عن التيار الديني قبل الثورة ويمارس الفساد في الوقت نفسه، ما قد يستفزّ الإخوان المسلمين والتيار الصاعد بقوة الآن في مصر. فيما أُرجع خروج مسلسلات أخرى من السباق إلى صعوبة التسويق وعجز القنوات المصرية والعربية عن تحمّل هذا الكمّ من الإنتاج المصري هذا العام. وحتى الآن، لم يتحدد مصير المسلسل الكوميدي «الرجل العناب» لثلاثي السينما الشهير أحمد فهمي وشيكو وهشام ماجد. كذلك، خرج من السباق كل من «كيك على العالي» للمخرج نادر جلال (بطولة حسن الرداد وميس حمدان وصبري فواز)، وسيت كوم «الهلالي في العلالي» لنضال الشافعي ومنة فضالي. وإضافة إلى «على كف عفريت»، هناك مسلسلات خرجت مبكراً من السباق ولم ينتظر أصحابها اللحظات الأخيرة لإعلان ذلك، أوّلها «ألف ليلة وليلة» الذي سيُعرض في رمضان 2013، ومسلسل «أهل الهوى» الذي يحكي سيرة الشاعر بيرم التونسي، وسيعرض حصرياً بعد رمضان على التلفزيون المصري، إلى جانب أعمال لم تكتمل بعد أبرزها «حفيد عز» لأشرف عبد الباقي. لا شك في أنّ فشل العديد من المسلسلات في دخول سباق رمضان أمر متوقع يتكرّر كل عام. لكنّ الجديد في رمضان 2012 هو كمّ الأعمال التي خرجت في الأسبوع الأخير.