كما الأرض والأرواح والثروات والثقافة والتراث... إسرائيل تسرق الفن أيضاً. لكن هذه المرّة، لم تمرّ سرقتها مرور الكرام. أحد نواب الكنيست حوسب على فعلته بعدما قرر استغلال أغنية للفنان الجمايكي العالمي بوب مارلي (1945 ـــ 1981) من أجل أهداف سياسية انتخابية. إنّه أرييه إلداد النائب اليميني في الكنيست الاسرائيلي الذي قرّر خوض حملته الانتخابية الحزبية على وقع أغنية Iron Lion Zion التي كتبها وأداها مغني الريغي الشهير في أوائل السبعينيات.


هكذا، استخدم إلداد الأغنية كخلفية للـ«فيديو كليب» السياسي الترويجي الذي بثه على الانترنت خلال الاسبوع الماضي. هنا، ركّز على اسمه («أرييه» يعني الأسد بالعبرية)، وشاركه فيه أحفاده. وأضاف النائب الى الشريط المصوّر شعاراته الانتخابية اليمينية المتطرفة التي تسوّق لفكرة أنّ «الاردن هو موطن الفلسطينيين» وأنه يجب «معاداة الاحتلال العربي
لإسرائيل».
لكن من خلال فعلته تلك، أثبت إلداد جهلاً في معاني الأغنية، إضافة الى انتهاك قوانين الملكية الفكرية. قرر النائب الاسرائيلي استغلال أغنية مارلي الشهيرة المرتبطة بالمعتقدات الراستفارية التي تقدّس الامبراطور الأفريقي هيلا سيلاسي الأول، وسرقة كل مضمونها وتحوير معانيها. الأسد الذي نسبه إلداد إلى شخصه، يعود ـ حسب الأغنية ـ الى الرمز الذي يتوسط العلم الإثيوبي ويدلّ على الامبراطور سيلاسي. أما «زيون» Zion، فهي تمثّل بحسب مارلي والمعتقدات التي آمن بها «الأرض الموعودة» أي إثيوبيا... وليس إسرائيل. كما أنّ مسيرة بوب مارلي الفنية والقضايا التي دافع عنها خلال حياته كالمساواة، ومحاربة العنصرية ضد السود، والنضال من أجل كسب الحقوق، بعيدة كل البعد عن سياسة إسرائيل العنصرية، وخصوصاً الأفكار السياسية المتطرفة التي يحملها إلداد ويروّج لها في شريطه.
لكل هذه الأسباب، إضافة الى عدم حصول إلداد على ترخيص لبث الأغنية، قرر ورثة مارلي مقاضاة النائب الاسرائيلي ومنع بث شريطه على الانترنت. وفي رسالة تحذيرية وجهتها شركة Universal Music Production Group ممثلة بشركة Media Men Group في «إسرائيل»، طلب ورثة مارلي من النائب «سحب الشريط عن الانترنت فوراً» وتسديد مبلغ 500 ألف شيكل (أكثر من مئة ألف دولار) كتعويض.
وفي الرسالة، عبّر الورثة المسؤولون عن انتاجات «ملك الريغي» الموسيقية والفنية عن «امتعاضهم وجرحهم العميق من الانتهاك العلني للحقوق والاستغلال السياسي المتطرّف والمهين لإرث مارلي وإبداعه». واتهمت الرسالة النائب الاسرائيلي باستخدام أغنية Iron Lion Zion لأهداف تتعلّق بالبروباغندا. زوجة زيغي مارلي، أحد أبناء الأيقونة الجمايكي، وهي اسرائيلية قالت في مقابلة صحافية إنه «من دون أي استثناء، يجب محاسبة كل من يستخدم إبداع مارلي من دون ترخيص، وذلك لحماية ارث المغنّي الفني».
من جهته، سحب إلداد الشريط عن موقعه الالكتروني الخميس الماضي، لكنها ظلّت متوافرة على يوتيوب. وصرّح للصحافة الاسرائيلية بأنّه «لم يكن قصدنا سرقة الأغنية»، مستغرباً ردّة فعل ورثة مارلي مبرراً أن «الكثير من الأمور المماثلة تحصل على الانترنت هذه الايام».