◄ «عيشة بنت الباشا» هو عنوان ديوان سعدي يوسف الجديد الذي صدر عن «منشورات الجمل». يضمّ المؤلّف مجموعة من قصائد الشاعر العراقي، من بينها قصيدة «عيشة بنت الباشا» التي أثارت ضجة كبيرة أخيراً بسبب تناولها عائشة زوجة النبي محمد. وقد أدّت هذه القصيدة بمنظمة «شعراء بلا حدود» إلى إصدار بيان إعلامي أعلنت فيه حذف اسم سعدي يوسف من قائمة أفضل 100 شاعر عربي، إلى جانب بعض الانتقادات للقصيدة في الوسط الثقافي.


◄ منذ بدء الفتن الطائفية وقيام «القائمقاميتين»، مروراً بـ«متصرفية جبل لبنان» ووصولاً إلى الانتداب الفرنسي وقيام «دولة لبنان الكبير»، تمتدّ أحداث الجزء الخامس من «تاريخ لبنان كما كان» (الفرات) لشفيق سليمان. من خلال تسعة فصول، يتابع الصحافي اللبناني في هذا الجزء بحثه في تاريخ لبنان، متطرّقاً إلى بعض وجوه الفتن الدينية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية المتأصّلة في لبنان منذ عام 1841، متوقّفاً عند بعض الأحداث والمحطّات والتحوّلات المهمّة، مثل ثورة العرب على الأتراك وقيام «الدولة العربية الموحّدة» والثورة السورية الكبرى.

◄ بعد «هكذا قتلت شهرزاد»، أصدرت جمانة حداد أخيراً «سوبر مان عربي _ عن الله والزواج والرجال الذكوريين وكوارث أخرى» (الساقي _ ترجمة نور الأسعد) الذي صدر العام الماضي باللغة الإنكليزية عن The wesbourne press. بنبرتها المعتادة، تستكمل الشاعرة والصحافية اللبنانية نقدها للذكورة، وللنظام البطريركي المسيطر على العالم، إلى جانب فضحها للمؤسسات الزوجية والدينية، وازدواجية المجتمعات، داعية بذلك إلى تشكيل مفهوم جديد للأنوثة كما للذكورة في ظل التغيير الذي تواجهه منطقة الشرق الأوسط اليوم.

◄ تنطلق «حامل الوردة الأرجوانية» (الدار العربية للعلوم ناشرون) لأنطوان الدويهي من قصة اعتقال كاتب مسالِم في سجن «حصن الميناء» الذي عمّره المماليك قبل 700 عام. في روايته الثانية، يسعى الأكاديمي اللبناني إلى معرفة سرّ هذا الاعتقال المفاجئ ولغزه، فيما تدور أحداث معظم العمل بين جدران السجن الخالية من كل شيء إلا من صورة الطاغية المثبتة في وجه السجين. في عزلته هذه، يستحضر الكاتب المعتقل أهله، وأجداده، ورفاق الصبا، وأحبّته، وأغاني والدته الحزينة، كي يستطيع مواجهة هذه الوحدة القاسية.

◄ حين وصل إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة قبل خمسين عاماً، ازداد حنينه إلى بلده المغرب، وتحديداً إلى مدينة وجدة التي نشأ فيها. لكن هذه السنوات التي تنقّل خلالها بين فلسطين المحتلة وكندا ستعيد هذا اليهودي المغربي أخيراً إلى بلده، ليموت ويدفن فيه بالقرب من زوجته. في روايته الثامنة «زائر وجدة» (Atelier Oser Dire) يضيء الروائي اللبناني محمد طعان على العلاقة الروحية التي تربط يهود فلسطين المحتلة بدولهم الأصليّة التي هاجروا منها بدعوة دينيّة توراتية.