أنهى «أسلوب» عضو فرقة «كتيبة 5»، العمل على إنتاج وتوزيع موسيقى ألبوم «على الحفة». الألبوم الذي صدر أخيراً على صفحة فايسبوك الخاصة بفرقة الراب الفلسطينية كتبه أعضاؤها وأصدقاؤهم المشاركون في العمل، ويروي قصة جديدة من يوميات المخيم الذي لا تنتهي فصوله. إبراهيم شاب من حارة في المخيم، لجأ إلى ترويج الحشيش عندما لم يجد عملاً. تدور القصة من خلاله، وتظهر الشخصيات الأخرى التي ترتبط به، فيتحول العمل بأغنياته إلى فيلم روائي قصير مترابط، نتعرّف في كل أغنية إلى شخصية جديدة، يجسّدها مغنو الراب الذين شاركوا من لبنان، وسوريا وفلسطين.


ولعب هؤلاء أدواراً ثانوية كتاجر الحشيش، والزبائن، والشيخ، وصاحب الدكان، والجار المزعوج، ومغني الراب، والسلفي، والشاب السوري النازح، إلى جانب سكان آخرين من الحارة التي سندخل إليها على صراخ وضجيج، سببه خبر موت أحد أبنائها، وهو قريب الشاب إبراهيم الذي قضى صعقاً بالتيار الكهربائي. يطلّ من وقت إلى آخر صوت تهاني نصّار (الراوية مريم)، لتحبك تفاصيل القصة، فيما يتوّلى «أسلوب» حَبْك المشاهد موسيقياً، معتمداً أكثر فأكثر على تسجيل آلات حيّة وحوارات أهل الحارة وضجيجهم. هنا، ابتعد عن كليشيهات الراب المألوفة، فلا نضطر على سبيل المثال إلى سماع التعريفات والتشريفات التي يمتدح بها فنانو الراب أنفسهم في أغانيهم.
باختصار هو أسلوب جديد في موسيقى الراب العربي، يروي مرة جديدة واقع المخيمات عن كثب، من دون أن يكتب نهاية للقصة. ذلك أن جميع قصص المخيم ــ أياً كان ــ لا نهاية لها، وليست كل القصص متشابهة. نحن نشاهد جيلاً بعد آخر يرث المأساة وتبعاتها منذ عام 1948، ويواجه كل جيل المتغيرات والتحولات في العالم العربي من دون أن يشعر يوماً بأن تغييراً أو حدثاً ما سيكون في صالحه، رغم التحليلات والتطمينات والبشائر التي تتكلم عن الانتصار القريب وحتمية العودة. لهذا، لا نشعر مع «كتيبة 5» بأنّ هناك تكراراً في روايات المخيمات، منذ صدور ألبومها الأول «أهلاً فيك بالمخيمات».
تذكّرنا الراوية في آخر مشهد من «على الحفة» بأنه عندما تكون هناك حروب كبيرة، تبقى التفاصيل الصغيرة غير مرئية. يوميات فلسطين المحتلة ومخيمات لاجئيها أصبحت اليوم تفاصيل صغيرة منسية، في قصة لا تنتهي فصولها. لا يمكن استخلاص الرواية من «على الحفة» الذي استغرق ستة أشهر من العمل (بدعم من «آفاق»)، إلا بالاستماع إليه منذ البداية حتى النهاية على مدى 30 دقيقة. إلى جانب «كتيبة 5»، تميّز الألبوم بمشاركة عدد من وجوه الراب العربي المعروفة هي: ساطي، ومقدسي، وشكس العلي، وإبراهيم غنيم، وجعفر الطفّار، وإد عباس (فريق الأطرش). أما الموسيقيون فهم: نيسم جلال (فلوت)، حسين قمح (درامز)، زياد صادر (باص وغيتار)، لؤي أحمد (كيبورد)، والشاعر عبد الرحمن جاسم وشخصيات كثيرة أخرى أسهمت في أداء شخصيات من المخيّم.


https://soundcloud.com/katibe-5/sets/5-1