يبدو أنّ الطيارين التركيين اللذين تم تحريرهما خلال صفقة التبادل مع المخطوفين اللبنانيين التسعة في سوريا، كانا يعيشان حياة رغيدة خلال مرحلة احتجاز حريتهما.


بعدما أكّد الطياران أنهما لم يتعرّضا لأي نوع من العنف لدى وصولهما إلى بلدهما، جاءت الصور الني نشرتها lbci أخيراً لتؤكد أقوالهما. ظهر التركيان في الصور وهما يمارسان حياة طبيعية كالطبخ، وتدخين الأرجيلة في الهواء الطلق، والتجول في حقول واسعة، وزيّنت ضحكتهما صوراً أخرى. هذا ما دفع بعض المعلّقين على فايسبوك إلى تمني الخطف بسبب «حياة الرفاهية» التي عاشها الاثنان في «ربوع لبنان».