لا صوت يعلو فوق صوت «الحرب على الإخوان» والمعركة في مصر باتت سياسية بامتياز. لولا هذا الواقع الجديد، لما مرّت «فضائح» عديدة أبطالها نجوم معروفون بهذا الهدوء. قبل «ثورة يناير»، كانت تلك «الفضائح» كفيلة بشغل الرأي العام لأيام وربما أسابيع، لكن اليوم، يرى كثيرون أنّ الحديث عن هذه الفضائح والأزمات رفاهيةً، مما أسعد أصحابها بكل تأكيد، مع الإشارة إلى أنّ معظم الصفحات الفنية في الصحف اليومية تتوقّف كلما ازدادت حدة الانشغال بالسياسة، وهناك تراجع واضح في حجم توزيع الصحف الفنية المتخصصة.


في مقدمة فضائح الأيام الأخيرة تسريب محضر الشرطة الذي يتضمّن أقوال غادة عبد الرازق ضد مخرج مسلسلها الأخير «حكاية حياة» محمد سامي. كما يعلم الجميع، حدثت هذه الواقعة في حزيران (يونيو) الماضي (الأخبار 27/6/2013)، وهددت بايقاف المسلسل الذي عُرض في رمضان، قبل إبرام صلح مؤقت بين الطرفين. الخلاف الحاد في الكواليس دفع محمد سامي إلى اتهام الممثلة المصرية بتحريض زوج ابنتها ضابط الشرطة وأصدقائه على الاعتداء عليه بالضرب في منزله. بينما اتهمت نجمة «زهرة وأزواجها الخمسة» المخرج بـ «التفوه بألفاظ بذيئة داخل البلاتوه وتعاطي المخدرات»، لكن المحضر الذي تسرب أخيراً أورد أنّ غادة اتهمت سامي أيضاً بـ «هتك عرضها»! تعبير مثير للفزع فسّرته غادة للنيابة بأنّه «جذبها من ملابسها بعنف، مما أدى إلى الكشف عن جزء حساس في جسدها»!
عبد الرازق التي فوجئت بتسريب المحضر رفضت التعليق عليه، تماماً كما كتمت خبر عودتها إلى زوجها محمد فودة من دون أن تعطي سبّباً لذلك، لكنّها على الأقل وضعت حداً لشائعة ارتباطها «السرّي» بمدير الإضاءة هيثم زينتا. «فضيحة» الزواج السرّي طاولت أخيراً سعد الصغير. منذ فترة، فوجئ بعض الصحافيين بوصول صور حميمة تجمعه بالراقصة شمس، التي نفى المطرب الشعبي زواجه السري بها. بعدها، خرجت شمس لتنفي بأن تكون قد أرسلت الصور كي تجبر سعد الصغير على الاعتراف بزواجها وحملها منه، لكنها اعترفت بارسال صورة عن وثيقة الزواج إلى الصحافيين، مؤكدةً أنّ «سعد أجبرها على الاجهاض ونفى زواجه بها بعد علم زوجته الأولى»، لكنّه عاد إليها من جديد وهي حامل منه مرة أخرى، إلا أنّه لا يزال ينفي ذلك في العلن.
الزواج السري تكرّر أيضاً مع المغنية والممثلة اللبنانية قمر، التي حقّقت شهرتها من العلاقات الخاصة لا من أعمالها الفنية. بعد فشلها في اثبات بنوة طفلها الوحيد لرجل الأعمال جمال أشرف مروان، تردّد أنها تقيم حالياً في القاهرة، وتحديداً في مدينة السادس من أكتوبر بعد زواجها برجل أعمال مصري لم يُكشف عن اسمه بعد. ورغم أنّ قمر حصلت على فرصة البطولة المطلقة من المنتج محمد السبكي في فيلم «حصل خير»، إلا أنّ العمل فشل جماهيرياً، ولم يحقق النجاح المعتاد لأفلام السبكي، مما أدى إلى انصراف المنتجين عن «شبيهة هيفا وهبي». «الفضيحة» الأحدث كان بطلها أحمد عزمي. ألقت الشرطة المصرية على الممثل الشاب قبل أيام في مدينة شرم الشيخ بتهمة تعاطي المخدرات داخل شقة سياحية. الواقعة أعادت إلى الأذهان مقتل شقيق عزمي داخل مسكنه في مدينة الجيزة قبل عامين بطعنات عديدة من مجهول، لكن كل تلك التفاصيل لم تحتلّ المساحة التي كانت تحتلها في صحف القاهرة، لأنّه لا صوت يعلو فوق صوت المعركة (السياسية)!



يمكنكم متابعة محمد عبدالرحمن عبر تويتر | @MhmdAbdelRahman