أفاد مصدر قضائي أردني رفض الكشف عن اسمه أمس بأنّ مدعي عام عمّان صالح الشوابكة «قرّر توقيف ناشر موقع «جفرا نيوز» الإلكتروني نضال الفراعنة، ورئيس تحريره أمجد معلا 15 يوماً إثر نشر الموقع الإثنين الماضي «مقطع فيديو يسيء لجاسم بن حمد آل ثاني شقيق أمير قطر». وقال سامر الخطيب مدير موقع «جفرا نيوز» للوكالة الفرنسية إنّ الصحافيين أوقفا بعد نشر «مقطع فيديو متداول على يوتيوب منذ عام» بعنوان «فضيحة جنسية لابن أمير قطر مع فتاة اسرائيلية».


وبحسب المصدر القضائي نفسه فإنّ الموقوفين «أحيلا إلى محكمة أمن الدولة للنظر في التهمة الموجّهة إليهما وهي تعكير صفو علاقات مع دولة شقيقة»، من دون أن تحدد السلطات الأمنية ما إذا كانت تعني قطر أو إسرائيل أو الإثنين معاً. وأضاف المصدر أنّه «في حال أدينا، سيواجه الصحافيان عقوبة السجن لمدة تراوح بين عامين وخمسة أعوام». من جانب آخر، تطرح هذه الحادثة أسئلة حول تطبيق قانون المطبوعات الأردني الجديد الذي يمنع توقيف الصحافيين، خصوصاً أنّ التوقيف تم استناداً إلى قانون العقوبات الذي يجيز الأمر. وقد طالب نقيب الصحافيين الأردني طارق المومني في حديث مع «الأخبار» بـ«إلغاء النصوص القانونية التي تهدد حرّية الرأي، وبإنهاء مسألة توقيف الصحافيين».
من جهته، رأى رئيس «مركز حماية وحريّة الصحافيين» نضال منصور أنّ ما حصل يكشف أن «القوانين المعمول بها في الأردن ليست ضامنة لحرّية التعبير والإعلام».