«ربيع العراطيط» يقضّ مضاجع صنعاء

  • 1
  • ض
  • ض

صنعاء | «ثورة العراطيط» (العُراة) هو الاسم الذي أطلقه ثوّار اليمن على النشاط الذي أطلقوه العام الماضي ويصادف في أوّل أيّام عيد الفطر كل سنة. الشباب الذين أطاحوا الرئيس السابق علي عبد الله صالح والمنتمين بغالبيتهم إلى اليسار اليمني، يخرجون بأجساد نصف عارية في مسيرات احتجاجية تطوف بعض شوارع صنعاء الرئيسية. الانطلاقة تكون من وسط «ساحة التغيير» الشهيرة في «جامعة صنعاء»، ويرفع الشباب شعار «الثوّار يملأون صنعاء ضجيجاً كي لا ينام الفاسدون بثقلهم على أجساد الفقراء». وهي عبارة مستوحاة مما قاله غيفارا: «الثوار يملأون العالم ضجيجاً كي لا ينام العالم بثقله على أجساد الفقراء». يشدد الناشط اليساري هاني الجنيد (الصورة) لـ«الأخبار» على أنّ الشباب يتحرّكون لـ«القول إنّ الكثير من أهداف الثورة التي شاركوا فيها لم تتحقق، بل زاد الوضع سوءاً بظهور أشكال جديدة من الفساد تمارسها جماعات طارئة على الثورة». وكان طبيعياً أن يلقى هذا الاحتجاج «العاري» انتقادات كثيرة من الإخوان المسلمين في اليمن الذين عدّوا التحرّك «مشبوهاً يتناقض مع قواعد الشريعة الإسلامية». وأشارت مواقع تابعة للتيّار الديني إلى أنّ «ثورة العراطيط» تجري «بتخطيط وتوجيه من قبل الرئيس السابق والفلول التابعين له. وأنّ هدفهم إقامة ثورة مضادة والانقلاب على الإنجازات التي تحققت سابقاً».

1 تعليق

التعليقات

  • منذ 6 سنوات مجهول :
    ‫الله يكون بعونكم الله يوفقكم
    ‫الله يكون بعونكم الله يوفقكم ليتني أكون يوم العيد معكم