منذ سنوات، اعتادت شركة «سيدرز آرت برودكشن» (معروفة بشركة الصبّاح) المشاركة في المنافسة الرمضانيّة في القاهرة. لكنّ رهان الشركة اللبنانيّة المملوكة من صادق الصبّاح على السوق المصريّة، أخّر تنبهها إلى ضرورة العودة إلى الإنتاج المحلي الذي كانت رائدته منذ تأسيسها في منتصف الخمسينيات. أخيراً، وسّعت الشركة دائرة تعاملها في المحروسة أوّلاً، قبل أن تبدأ بتنفيذ مسلسل «الحب والهوى» (تأليف نادين جابر وإخراج سامر البرقاوي). رغم إصدار ملصق المسلسل، يؤكد القائمون عليه أنّه مجرد نسخة أوليّة ليست للترويج الرسمي.


المسلسل الذي سيبدأ تصويره في أيلول (سبتمبر) المقبل على أن يعرض في رمضان 2014 يجمع نجوماً من لبنان ومصر وسوريا، وتتشابك فيه الخطوط الدراميّة. لكن الكاتبة تمتنع عن التصريح عن عملها التزاماً بقرار الشركة التي طلبت عدم كشف أحداثه، وتكتفي بالقول إنّ قصتها «دراما اجتماعية رومانسية تدور بين لبنان ومصر في 30 حلقة».
يصف مدير المبيعات والتسويق في الشركة زياد الخطيب العمل الجديد بأنّه مشروع مختلف عمّا يعرض على الساحة اللبنانيّة، لافتاً إلى «تحضيرنا مسلسلاً لبنانياً آخر تكتبه مؤلفة لبنانيّة تعيش في الخارج، ويطرح قصة اجتماعية تحكي عن سيّدات المجتمع في لبنان». وكشف أيضاً عن انتقال نص مسلسل «شارع الحمرا» إلى المخرج والكاتب سليم الترك، بعدما عمل على كتابته سابقاً الكاتب والشاعر علي مطر. وبعد تسليمه 10 حلقات كاملة، أوقفته الشركة المنتجة عن الكتابة، بحجّة أنّه «ليس هذا المطلوب».
وفي القاهرة، لم يعد المنتج صادق الصبّاح، يكتفي بقناة «الحياة» التي كانت تتعاقد معه على إنتاجاته، بل فتح على «mbc مصر» عبر حصر تسويق العرض الأوّل لمسلسل «نقطة ضعف» في مصر بها وحدها، رغم عرضه على فضائيات عربيّة عدة أوّلها تلفزيون «المستقبل» و«السومريّة»، وأخرى في تونس وقطر والأردن. العمل للنجم السوري جمال سليمان ورانيا فريد شوقي، ومن كتابة شهيرة سلام وإخراج أحمد شفيق، ويطرح قصة طبيب أسنان شهير مضرب عن الزواج بسبب فشل أوّل قصة حب عاشها، ويستسلم لنزواته التي تعتبر نقطة ضعفه، مما يورّطه في علاقات وصراعات تصل إلى حد اتهامه بالقتل. وسوّقت الشركة إلى «الحياة» عملاً واحداً فقط هذا الموسم هو «قصص النساء في القرآن» الذي سيعرض أيضاً على قنوات «أبو ظبي الأولى»، و«الظفرة»، و«البحرين»، و«تونس»، و«الأردن» و«السومريّة». كما أخذت الشركة على عاتقها تسويق مسلسل يسرا «نكدب لو قلنا ما بنحبش» لغادة سليم، إضافة إلى «آدم وجميلة» من كتابة فداء الشندويلي وإخراج أحمد سمير فرج (يعرض حصريّاً على شبكة OSN). خاضت شركة «الصبّاح» تجربة الإنتاج الدرامي بين بيروت والقاهرة قبل عامين من خلال قصّة حياة الأسطورة صباح في «الشحرورة». ورغم أنّ العمل كان يحتاج إلى ورشة تجمع كتّاباً لبنانيين ومصريين، اكتفت يومها بالسيناريست المصري فداء الشندويلي، لكنّها اليوم توسّع دائرة تعاملها مع كتاب ومخرجين لبنانيين، وتسهم في إطلاق نجوميّة الممثل اللبناني في مصر والعالم العربي أكثر فأكثر.