ينفذ البرنامج العالمي Trust للمرة الاولى في العالم العربي في ثلاث نسخ تعرض على محطات تلفزيونية مع ثلاثة مذيعين مختلفين. النسخة الاولى هي مصرية، وفيها يخوض الممثل الكوميدي المصري محمد هنيدي تجربته الاولى في مجال التقديم التلفزيوني، وأطلق على البرنامج إسم «لحظة شك» ويعرض على شاشة «روتانا مصرية».


أما النسخة الثانية فهي سعودية، ويقدّمها المغني السعودي محمد خلاوي خريج برنامج «ستار اكاديمي»، ويتابعها المشاهدون على قناة «روتانا خليجية». أما النسخة اللبنانية فقد أوكلت مهمة تقديمها إلى ميشال قزي وتعرض على تلفزيون «المستقبل» ومن إنتاج شركة Ideas tv.
يذكر أنّ Trust هو برنامج فرنسي قدّم لاحقاً في بريطانيا وبعدها في تركيا. يُطلب من المشتركين أن يثقا بقدرات بعضهما ومخزون معلوماتهما، ويتّحديا كي يكسبا في نهاية كل جولة. تجري مفاوضات لإنتاج نسختين جديدتين واحدة من البرنامج: الاولى في المغرب والثانية في العراق مع مذيعين من البلدين.
وحول مشاركته في برنامج «لحظة شكّ»، يقول محمد هنيدي: «إن ردّ فعل المشاهدين المصريين تجاه تجربته الاولى في التقديم التلفزيوني كانت «كويسة» وايجابية». وأكد الممثل أن الذي شجعه على قبول Trust هي فكرته التي أعجبته بعدما شاهد النسخة الاجنبية منه، ولفت نظره الديكور وطبيعة الاسئلة وكيفية تعاطي المشتركين مع بعضهم. وعن التعليقات التي دارت حول مساعدته للمشتركين، أوضح هنيدي (ضاحكاً) «لا أساعدهم بالمعنى الفعلي للكلمة، إنما عندما أجد المشتركين على وشك الوصول الى الاجابة الصحيحة أوجّههم لا أكثر ولا أقل».
أما في ما يتعلّق بمشاركة زميلين له في تقديم البرنامج في نسختين مختلفتين، فيلفت هنيدي :«لم تزعجني الفكرة بل اسعدتني مشاركتهما ووجدتها ظريفة. طبيعة البرنامج تستوعب أكثر من مذيع ومن بلدان عربية عدة». وتابع «لم أحاول تقليد اسلوب المذيع الذي يقدّم البرنامج في نسخته الاجنبية، لأنه يعتمد الجدية في تعاطيه مع المشتركين.
هذه الروح لا تناسبني لذا قمت بإضافة بعض اللمسات الكوميدية على أدائي وبحدود مقبولة». يؤكد هنيدي أنّ ظهوره اسبوعياً عبر برنامج تلفزيوني لن يحرق صورته كممثل، لأن موضوع التقديم مختلف عن الافلام والدراما. ويكشف الممثل أن قبوله خوض التجربة الجديدة، لا تعني أن اعماله التمثيلية قليلة، لأنه في صدد التحضير لأكثر من عمل فني وعلى رأسها فوازير لرمضان المقبل. ويختم هنيدي كلامه مؤكداً انه في حال عرض عليه تقديم الموسم الثاني من «لحظة شك» سيوافق دون تردّد.
ويوضح ميشال قزي الذي يخوض تجربة جديدة له في مجال تقديم من خلال برنامج trust «قصة ثقة» «لم أخف من الموافقة على البرنامج رغم أني تخلّيت عن روح الفكاهة التي عرفني بها المشاهدين. لكني كنت أبحث عن التغيير ،خصوصاً أنه مرّ على إبتعادي عن الشاشة نحو سبعة أشهر. عندما عرض العمل التلفزيوني الجديد وشاهدت النسخة الاجنبية راقت لي الفكرة وسارعت إلى الموافقة». وعن رد فعل الناس تجاه شخصيته الجديدة في trust، أكد قزي أنه لم يتلق نقداً قاسياً.
سبق أن قدّم محمد خلاوي برنامجاً فنياً، وتعتبر تجربة تقديمه trust الثانية في مسيرته. ويقول:«تلقيت اتصالا من إدارة محطة «روتانا خليجية» التي رشحتني لتقديم النسخة السعودية من البرنامج. في البداية، رفضت خوض تجربة تقديم البرامج مرة ثانية، لكن بعدما شاهدت النسخة الأجنبية أحببته وتحمّست له. لان هذا النوع من البرامج مفقود على شاشاتنا العربية، فغالبية المشاهدين العرب يتابعون برامج الهواة الخاصة بالغناء والتمثيل والرقص». ويلفت المغني إلى أنّه يعتبر هذه التجربة بمثابة فرصة للعودة إلى الساحة الفنية من خلال برنامج ضخم بعد فترة غياب طويلة.
وعن اصداء البرنامج في السعودية، قال خلاوي «غالبية المشاهدين الذين قابلتهم، أبدوا إعجابهم بطلّتي. كما أعجبتهم فكرة البرنامج وهو يحقق نسبة مشاهدة عالية رغم بعض الانتقادات وابرزها أن البعض يرى أن محمد هنيدي يساعد المشتركين نوعاً ما».