دمشق | مع انطلاق تحضيرات الموسم الرمضاني المقبل، تتنافس شركات الإنتاج السورية على استقطاب النجوم لضمان فرص العرض على المحطات العربية، في سوقٍ بات ضيقاً جداً. أخيراً، أعلنت «سما الفن» فوزها بصيد ثمين حين أقنعت سلوم حدّاد ونسرين طافش بالعودة إلى دمشق، كبطلين لمسلسلها الجديد «في ظروف غامضة»، علماً بأنّ المخرج المثنى صبح بدأ تصويره أوّل من أمس عن نص للكاتب فادي قوشقجي.

في الوقت عينه، نجحت «المؤسسة العامّة للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني» أخيراً بضم سلاف فواخرجي، وعبد المنعم عمايري، ومحمد حداقي إلى قائمة أبطال «حارة المشرقة» الذي بدأ ناجي طعمي تصويره مطلع الشهر الجاري.

ويجري حالياً الحديث عن قرب انطلاق تصوير الجزء الثاني من مسلسل «الغربال» تحت إدارة المخرج مروان بركات (إنتاج «غولدن لاين») وبطولة: بسام كوسا، عبّاس النوري، أمل عرفة، عمايري وسمر سامي. في المقابل، بحثت «سما الفن» عن خياراتٍ مختلفةٍ، ونجحت في إقناع الممثل السوري سلوم حداد بالعودة إلى دمشق (الأخبار 1/10/2014) لأداء بطولة «في ظروف غامضة». لكن المفاجأة أتت ليل أول من أمس بعد انطلاق تصوير المشاهد الأولى للمسلسل،

يشارك في
المسلسل: ميلاد يوسف، لينا حوارنة، محمد خير الجرّاح

بإعلان الجهة المنتجة عن نسرين طافش بطلةً لعملها إلى جانب حداد. ورجّحت مصادر في «سما الفن» لـ»الأخبار» وصول طافش إلى دمشق يوم الخامس من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، لبدء تصوير مشاهدها «في ظروف غامضة»، وسيسبقها إلى مواقع التصوير سلوم حدّاد أواخر الشهر الجاري.
وتعود بطلة «ربيع قرطبة» للتعاون مع المثنى صبح، بعد ثلاثة أعوام على شراكتهما في مسلسل «جلسات نسائية» (2011) الذي صوِّر مع بداية الأحداث التي أطلقت شرارة الحرب في سوريا، وألقت انعكاساتها السلبية على كل مفاصل الحياة، والأنشطة الاقتصادية، ومنها صناعة الدراما السورية، ما دفع العديد من النجوم إلى الرحيل المؤقت. وكان من بينهم نسرين طافش (سنة 2012) التي شدت الرحال إلى دبي، بعد مشاركتها في بطولة «بنات العيلة» الذي شهد علاقةً متوترة بينها وبين صنّاع العمل (تأليف رانيا بيطار، إخراج رشا شربتجي وإنتاج شركة «كلاكيت»). تلا ذلك إيقاف أنشطة شركتها الإنتاجية «ميراج»، وتعطّل مشروعها «رابعة العدوية» (تأليف عثمان جحى وإخراج زهير قنوع)، وتعرّض موقع تصويره في ريف دمشق لهجوم من فصائل مسلّحة أجهز على ديكوارته. وبعد «جلسات» المثنى صبح، لم تقدّم طافش ما يضيف إلى الرصيد الذي حققته منذ بداياتها (عام 2002)، سواء في «بنات العيلة»، مروراً بـ»تحالف الصبّار»، وحتى إطلالتها أخيراً في مسلسل «الإخوة» وسط زحمة نجوم العمل والانتقادات التي أثيرت حوله. لكنّها في المقابل استطاعت تحقيق استثناءٍ في موسم دراما رمضان الفائت، عبر مشاركتها في بطولة «حلاوة الروح» (تأليف رافي وهبي، إخراج شوقي الماجري)، لتختار العودة إلى دمشق أخيراً، وأداء شخصية الشخصية المحورية لـ» في ظروف غامضة». ستلعب طافش في العمل دور «دارين»، ابنة إحدى العائلات المثالية التي تقع ضحية جريمة يرتكبها أحد أفرادها. وتبدأ رحلة الشخصيّة في الكشف عن ملابسات هذا الحادث الذي لم يكن هناك أي تمهيد، أو مؤشر إلى حدوثه، لكنّه قلب حياتها. رحلة مشوقة وطويلة من البحث تكشف خفايا وأسرار كل شخص في هذه العائلة. ويشارك في المسلسل أيضاً ميلاد يوسف، لينا حوارنة، محمد خير الجرّاح، مديحة كنيفاتي وممثلون آخرون.