بدءاً من هذا الشهر، تنطلق تدريجاً البرمجة الجديدة لقناة «الجديد» على وقع الإثارة التي سيحملها برنامج «بلا تشفير» (الأخبار 22/8/2014) الذي تحضر له القناة بسرية وتعوّل عليه لجذب المشاهدين. البرنامج الذي انتقل من الإذاعة إلى الشاشة ويقدمه تمام بليق، سيستقبل اعتباراً من أواخر أيلول (سبتمبر) الحالي شخصيات مثيرة للجدل من مختلف المجالات.

لكن يبدو أنّ عين القناة على «ستار أكاديمي» الذي أخرجته منافستها lbci من أجندتها. كلام أكدته لنا المسؤولة في قسم الإنتاج في المحطة ندى حلاوي، متحدثة عن مفاوضات تجريها «الجديد» مع لارا حداد مديرة «انديمول الشرق الأوسط» لعرض الموسم العاشر من البرنامج الذي سينطلق في 12 أيلول تزامناً مع عرضه عبر الـ«سي. بي. سي.» المصرية، علماً بأنّه ما زال من تقديم هيلدا خليفة. أيضاً، أسندت «الجديد» إلى الفنان أمير يزبك مهمة اكتشاف المواهب الغنائية من خلال جولة يقوم بها داخل باص بين المناطق اللبنانية على غرار برنامج «أكاديمية عمرو دياب» (الأخبار 2/8/2014)، على أن يقابل هواة الغناء في منازلهم أو في الشارع. لم يتم اختيار اسم البرنامج بعد، رغم أنّ جزءاً آخر منه صوّر في الاستديو، وهو من إنتاج «شيري بروداكشن» (صاحبها إيلي عرموني).

هنا، لفتت حلاوي إلى أنّ عرموني ــ «النازح» من lbci ــ قدّم فكرتين لبرنامجين آخرين يُفترض أن يجدا طريقهما إلى الشاشة اعتباراً من العام المقبل.
كذلك، تستكمل المحطة عرض مواسم جديدة (قلباً وقالباً) من عدد من برامج الـ«توك شو» والكوميديا. وتبحث «الجديد» عن استديوات لها بديلة عن «استديو فيزيون» الذي صورت فيه مجموعة من إنتاجاتها مثل «مع رابعة» الذي يعود اعتباراً من 8 أيلول بحلقة خاصّة بعنوان «ليلة فيها ضوء قمر» تستعرض مراحل البرنامج منذ انطلاقته، كما تم تصوير 4 حلقات جديدة في استديوات mtv، تضم فقرات جديدة هي: اختبار نفسي، وأمنية، ودقت الساعة، ولعبة مع الضيف.


إصرار على استكمال برنامج «للنشر»... دون اختيار المقدم بعد


في هذا السياق، يفترض تصوير الحلقات المتبقية في استديوات جديدة لم تُحسَم هويتها بعد. وفي حال عدم إيجادها قريباً، يمكن تجديد العقد على تصوير حلقات أخرى مع «استديو فيزيون» حتى إيجاد البديل.
أما غادة عيد، فتعود ببرنامجها «الفساد» في قالب متجدد سيسعى إلى «محاكاة المشاكل الاجتماعية وهموم الناس»، وفق حلاوي. وأضافت إنّ الديكور سيكون جديداً أيضاً، فضلاًً عن التقارير التي سترافق الحالات والمواضيع المطروحة.
رغم انتقال طوني خليفة إلى mtv، يبدو أنّ «الجديد» مصرّة على استكمال عرض برنامج «للنشر». شكلت رحلة البحث عن بديل للمقدّم مادة دسمة للسجالات الإعلامية. ونفت حلاوي تصوير ديما صادق وماريو عون حلقات «بيلوت» (تجريبية)، كما نفت إجراء ريما كركي وزافين قيومجيان تجارب أداء، مشيرة إلى أنّ ثلاثة أسماء سجلت حلقات لكن لم يتم اختيار أي منها. وفي الوقت الذي سيحافظ فيه البرنامج على اسمه، ستطرأ عليه بعض التغييرات، إذ ستكون لمعدي التقارير فسحة أوسع للإطلالات التلفزيونية.
من جانب آخر، يستكمل المغني علي الديك مسيرته إلى جانب غريس الريّس في «غنيلي تغنيلك»، ليستضيف نجوماً جدداً وآخرين تمت استضافهم في الموسمين الماضيين. هنا، تشير حلاوي إلى أنّه يمكن تسمية الموسم الثالث «مهرجان علي الديك». أما التعديلات فستطال موقع التصوير الذي سيتنقل إلى البترون في الهواء الطلق، حيث تم تصوير الحلقة الأولى.
ومن جملة التغييرات، سيكون لـ«إم إلياس» الصاج الخاص بها، ولـ«أبو جوزف» دكانه، إضافة إلى عربات لبيع الفول، والذرة، وغزل البنات، مع مسؤولة بيت المونة، وعازف الربابة، وزجّالين، والمختار، وغيرهم.
لن تغيب البرامج الكوميدية عن الشاشة، وعلى رأسها «شي.أن.أن.»، و«إربت تنحل». كما يعود برنامجا «توب 10»، و«أقوى جوكر»، فيما تستكمل سمر خليل تصوير برنامج «سيد القصر» (7/8/2014) لكنها لن تكتفي هذه المرّة بقرع أبواب السياسيين. وفيما باتت عدم عودة Z Ladies مؤكدة، لفتت ندى حلاوي إلى أنّ التغيير سيطال أيضاً البرنامج السياسي «الأسبوع في ساعة» (تقديم جورج صليبي)، فضلاًً عن نشرات الأخبار.
على صعيد المسلسلات، تواصل المحطة عرض مسلسلين تركيين في أوقات ثابتة هما «أحلام بريئة» و«جرح من الماضي». أما في ما يتعلّق بالدراما اللبنانية، فلها مساحة خجولة. ستكتفي القناة بمسلسل «قيامة البنادق» (تأليف محمد النابلسي، وإخراج عمار رضوان) الذي عرضته «المنار» في رمضان 2013، وهو عمل درامي تاريخي يحكي مرحلة من مراحل الصراع (من عام 1912 حتى 1926) بين المقاومة اللبنانية من جهة، والاحتلال التركي، ثم الانتدابين الفرنسي والبريطاني من جهة أخرى.
على صعيد متصل، تطال ورشة التجديد مبنى القناة أيضاً، حيث تم تجهيز طبقتين لقسم الإنتاج الخاص بالبرامج، والإعلام الجديد، إلى جانب إذاعة «الجديد. أف. أم.». صحيح أنّ الإذاعة في مرحلة البث التجريبي، غير أنّ بثّها الفعلي سيكون أواخر الشهر المقبل، حاملة برامج خاصة. هكذا، من خلال جمع المحطة والإذاعة والإعلام الجديد، تحاول القناة تقديم مضمون إعلامي مبتكر، فهل تنجح في ذلك؟.