شيّعت صباح أمس الممثلة السورية الشابة سوزان سلمان إلى مثواها الأخير في قريتها السودا في محافظة طرطوس. وكانت «سوزي» كما يناديها أصدقاؤها، قد فارقت الحياة أوّل من أمس جرّاء إصابتها بشظيّة من قذيفة هاون سقطت أمام منزلها في دمشق القديمة. هكذا يأتي الموت غادراً، مباغتاً، وظالماً، في غفلة من الوقت.

الراحلة كانت لا تزال تصوّر مشاهدها في المسلسل الكوميدي «أفكاريكاتير» للمخرج فراس كالوسية، إلا أن القدر لم يمهلها لاستكماله، إذ سقطت قذيفة هاون غادرة بالقرب من بيتها. أحسّت الممثلة بالخطر، وأشارت إلى ذلك في تدوينة كتبتها على صفحتها على الفايسبوك: «يا ربّ سترك كنت أذكر الله منذ قليل لا أدري لماذا. نزلت قذيفة قدام بيتي يا ربّ سترك القذيقة ع بيت المصياتي»، وكان ذلك آخر ما كتبته. ثم أتى خبر الرحيل كالصاعقة التي أصابت الوسط الفني، وإشتعلت صفحات زملاء المهنة على الموقع الأزرق بالرثاء للملاك الذي افتقدوه. ونعتها جارتها وصديقتها وصال مصياتي، التي كانت سوزان عندها، حين سقطت القذيفة على منزل وصال، وحاولت منعها من العودة إلى بيتها.

الكل صبّ لعناته الافتراضية على هذا الموت الغادر في تدوينات لم يخلُ بعضها من اتهامات وإشارات سياسية لكاتبيها، وفقاً لموقفهم مما يحدث في سوريا. المخرج جود سعيد توجّه إلى الراحلة بالقول «سوزان سلمان لن يصير اسمك جائزة، فموتك ليس تجارة رائجة. سوزان شهيدة الفنّ قتلتها الحرية». وكتب الممثل السوري فارس الحلو «الهاون سارق أرواح السوريين بصمت لعين من دون فضائيات إعلامية، أو مواقع إخبارية مهمة. ربما الاعتذار ليس مطلوباً هنا لأن ضارب الهاون على المدنيين العزّل هو حكماً شيطان رجيم. أول من أمس في دمشق، استشهد العديد من المواطنين من بينهم «سوزي» سلمان «خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية»».


كانت لا تزال تصوّر مشاهدها في المسلسل الكوميدي «أفكاريكاتير»
واستعاد كثيرون من أصدقاء سوزان دفء ابتسامتها، وسعادتها بنجاحات أصدقائها في آخر مناسبة جمعتهم بها في مهرجان «سينما الشباب والأفلام القصيرة» الأول الذي اختتم فعالياته في دمشق يوم 21 حزيران (يونيو) الماضي.
شهادات كثيرة، وصور أكثر تدفقت على صفحات الموقع الأزرق، لـ «سوزي» بوجهها الملائكي، منها ما يظهرها محتضنةً دميةً من مسرح العرائس، علماً أنّها قدمت الكثير من المسرحيات للأطفال، إلى جانب العديد من العروض الأخرى، وعملت مساعدة مخرج لسامر اسماعيل في عرض «ليلي داخلي» (2013). الراحلة من خريجي «المعهد العالي للفنون المسرحية» عام 2011، قدّمت أول أدوارها التلفزيونية في مسلسل «العقاب» 2010، تحت إدارة المخرج رشاد كوكش، كما شاركت خلال مسيرتها الفنيّة القصيرة، في الفيلم القصير «29 شباط» من إخراج المهند كلثوم، وأدت أدواراً في العديد من الأعمال التلفزيونية، كـ «شيفون» للمخرج نجدة أنزور، و «يوميات مدير عام 2» لزهير قنوع، و«حدث في دمشق» ( 2013) لباسل الخطيب، ومسلسل «الحبّ كلّه» الذي سيعرض في موسم رمضان 2014.