القاهرة | أربعة مسلسلات كان يُخطط صنّاعها لعرضها في رمضان 2014، لكنّها استُبعدت لأسباب متباينة. وسينتظر القائمون عليها تحديد مواعيد أخرى، لعرضها خارج السباق أو الإنتظار لعام 2015، لضمان فرصة أفضل في شهر الصوم. اللافت أنّ «أسرار» (تأليف أحمد صبحي، وإخراج وائل فهمي عبد الحميد) لنادية الجندي لم يجد فضائية تتحمس لشرائه. إذ اشترطت بعض القنوات مشاهدة الحلقات الأولى قبل الشراء، على غرار ما حصل مع غالبية الأعمال، خصوصاً أنّ إسم«نجمة الجماهير» لم يعد كافياً لضمان جذب المعلنين والمشاهدين. لكن عدم انتهاء عمليات مونتاج الحلقات الأولى، أبعد «أسرار» من اللائحة.

علماً بأنّ الجندي تشارك في إنتاج المسلسل إلى جانب «مدينة الإنتاج الإعلامي». ورفض القائمون على المسلسل عرضه على «التلفزيون المصري» فقط تجنباً للخسائر في ظل تراجع إيرادات الإعلانات في «ماسبيرو». كذلك، خرجت أولى بطولات رانيا يوسف المطلقة من السباق لأسباب تسويقية.

فضّل منتج «الصندوق الأسود»، محسن جعفر، استكمال التصوير بعد إجازة عيد الفطر، على أن يُعرض بعد رمضان، بالاتفاق مع فضائيات عدّة ستحصل على حق عرضه.
واعتبر أنّ هذا الحل هو الأفضل لأنّه ما زال هناك 3 أسابيع قبل انتهاء التصوير، ما سيضع فريق العمل تحت ضغط كبير في ظل انشغاله بأعمال أخرى. من جهته، خرج الممثلَان الأردني منذر رياحنة، والمصري أمير كرارة من السباق، بعدما أعلنت شركة «كان» المنتجة لمسلسل «أنا عشقت» عدم قدرتها على استكمال التصوير بسبب أزمة مالية، ليُستأنف بعد رمضان ويعرض حصرياً على «النهار» في موعد يحدد لاحقاً.


استبعاد «أهل
اسكندرية» بسبب مواقف صنّاعه السياسية

على خط موازٍ، يواجه «الوسواس» لزينة وتيم حسن مصيراً مجهولاً بعد استحالة لحاقه بالعرض الرمضاني لضيق الوقت. لكن اللافت أنّ مواعيد العمل الجديدة لم تُحدَّد رغم توافر عروض عدّة لدى المنتج أحمد الجابري لشراء المسلسل الذي يعتبر أوّل عمل درامي تقدّمه الممثلة المصرية بعد خلافها القضائي مع أحمد عز.
إضافة إلى الأعمال الأربعة هذه، ورغم الإعلان عن عرض «أهل اسكندرية» (كتابة بلال فضل، وبطولة بسمة وعمرو واكد، وإخراج خيري بشارة) عبر «الحياة» والمحور» في رمضان، إلا أنّ العمل الذي تنتجه مدينة الانتاج مهدد بالخروج من السباق بعد تراجع القناتين عن شرائه بسبب مواقف فريق عمله السياسية المعارضة للنظام الحالي وفق ما أعلن عمرو سلامة عبر فايسبوك. وقال إنّ المسلسل الذي تشارك الدولة في انتاجه يواجه صعوبة في العرض في سابقة أولى تحدث في تاريخ الإعلام والفن، علماً بأنّ واكد هو أحد مؤيدي حمدين صباحي، وبسمة وخيري بشارة من المعارضين للنظام المصري الجديد.