«غنائي يبرز جمال الله». بهذه البساطة تعبّر كريستينا سكوتشا (25 عاماً) عمّا قرّرت فعله خلال الفترة الماضية. عبر أغنية No One (لا أحد) للمغنية الأميركية أليشيا كيز، وجدت الراهبة الإيطالية الشابة طريقها إلى برنامج البحث عن المواهب The Voice بنسخته الإيطالية، ومنه إلى قلوب الملايين في أوروبا والعالم، حاصدة أكثر من 50 مليون متابع على يوتيوب، قبل أن تتوّج فجر أمس نجمة لموسم 2014 بعد منافسة مع مغني الروك جاكومو فولي (28 عاماً) في المرحلة الأخيرة.


في نهاية هذه المرحلة، حصلت سكوتشا على 62 في المئة من نسبة التصويت، متفوقة على فولي الذي أدّى في أوّل ظهور له في البرنامج Stairway to Heaven لفرقة الروك البريطانية الشهيرة «ليد زبلين».
بزيّها الكنسي الأسود وحيويّتها، شكرت المشتركة «الرب» بعد إعلان فوزها، وتلت «الأبانا» أمام حشد المنظمين والجمهور المتحمّس الذين دعتهم إلى مشاركتها صلاة الشكر. ثم قالت: «أريد من الله أن يأتي إلى هنا، وجودي هنا هو بفضله».
ابنة مدينة صقلية التي سبق أن كانت مراهقة «متمرّدة» تغني في صفوف إحدى الفرق المحلية وتعيش اليوم في ميلانو (شمال إيطاليا)، حصلت على عقد مع مجموعة «يونيفرسال» الموسيقية العالمية، وفق ما نقلت عنها «وكالة الصحافة الفرنسية».
صحيح أنّ كريستينا استمرت طوال عرض البرنامج تسجّل نسب مشاهدة قياسية على تلفزيون «راي دويه» (القناة الثانية الإيطالية العامة)، لكنّها لا تحظى بالإجماع في بلادها، إذ يرى نقاد موسيقيون أنّ نجاحها يعود إلى الرمز الذي تمثله في بلد شديد التأثّر بالكاثوليكية، وإلى الاهتمام الإعلامي بها، أكثر منه إلى موهبتها الغنائية، فضلاً عن اعتراضات المحافظين.
أما الراهبة الشابة، فقد عزت نجاحها غير المتوقع إلى «تعطّش الجمهور للفرح». وعن خطواتها المقبلة، قالت: «أنا خادمة متواضعة، وسأكون سعيدة جداً بالعودة إلى حياتي الطبيعية، إذا ما قرّر المسؤولون عني إنهاء مسيرتي الفنية»، مردفةً: «أنا مسرورة جداً لأنّني أغني، وسأستمر في الغناء في كل مكان»، وملمحة إلى احتمال أن يكون مستقبلها الغنائي «مليئاً بالروك أند رول إذا استمر». هنا، تجدر الإشارة إلى أنّ كريستينا سكوتشا أدّت الكثير من أغنيات البوب في المسابقة كـ Girls Just Want to Have Fun للأميركية سيندي لوبر، وtime of my Life من فيلم Dirty Dancing، كما تشاركت المسرح مع النجمة الأوسترالية كايلي مينوغ، والبورتوريكي ريكي مارتن، ولاقت إعجاب نجوم عالميين كثر.




كريستينا والفاتيكان

منذ بداية مشاركتها في The Voice إيطاليا في آذار (مارس) الماضي، كثر الحديث عن ردّة فعل سلبية قد يسجلّها البابا فرنسيس الأوّل من مبادرة كريستينا سكوتشا. الراهبة الشابة أكدت أنّها لم تتلقّ بعد أي اتصال هاتفي لتأنيبها. لكن صحيفة الـ«تلغراف» البريطانية نقلت عن «أ. ف. ب.» ملاحظتها أنّ البرنامج العالمي متابع في أروقة الفاتيكان. واستندت في رأيها هذا إلى تغريدة نشرها وزير ثقافة الفاتيكان، الكاردينال جيانفرانكو رافاسي، مستعيراً عبارة لأحد المفكرين الرومان: «إذا لم نعدل، فسيتركنا الله من دون موسيقى».