كان يفترض أن يوقّع الكاتب الأردني هشام البستاني (الصورة)، اليوم السبت، كتابه الجديد «الكيانات الوظيفيّة: حدود المشاركة السياسيّة في المنطقة العربيّة ما بعد الاستعمار»، الصادر حديثاً عن «المؤسسة العربية للدراسات والنشر»، في «المركز الثقافي الملكي» في عمّان. غير أنّ النشاط ألغي بعدما اشترط المركز التابع لوزارة الثقافة حصول البستاني على موافقات أمنية من محافظ العاصمة، قبل يوم ونصف فقط من الموعد.

هذا ما أعلنه البستاني على فايسبوك، مديناً إناطة صلاحيات السماح، أو منع الأنشطة الثقافية داخل المراكز الثقافية، بالحاكم الإداري أو بوزارة الداخلية. كما دان وجود «مؤسسات وهيئات ثقافية لا تملك قرارها المستقل، تسيّرها آليات التدخل المعروفة، ويخضع فيها القرار الثقافي للقرار الأمني».