تستوحي الكاتبة ستيفاني عويني (الصورة) من الأزمة الصحية العالمية المستمرة منذ حوالى عامين، لتغزل أحداث روايتها «حب في زمن الكورونا» (دار أبعاد).


من خلال قصة حبّ تولد في مركز للحجر الصحي للمصابين بالكورونا ومجموعة من الهجمات المنظّمة من جماعة متطرفة تُدعى «المطهرون» ترى أنّ الحل الوحيد لوقف انتشار الفيروس هو قتل المصابين به. تحاول الرواية تسليط الضوء على مجموعة من التغيّرات النفسية والاجتماعية التي جلبتها الجائحة. بين الحب الأول للبطلة والحب الأخير، وبين التطرّف وويلاته، وبين المرض وأوجاعه، تنتقل الرواية من حدث إلى آخر لتصل إلى خاتمة غير متوقّعة. علماً أنّ رواية «حب في زمن الكورونا» هي الثانية للكاتبة اللبنانية بعد «ليلة جامحة» التي صدرت العام الماضي عن «دار أبعاد» أيضاً.