قد تكون مهمّة استعادة الماضي صعبة لحسان عبد الرحمن (الصورة). يعود ذلك إلى فجوات وانقطاعات ولّدها نضاله السياسي وسنوات اعتقاله الثقيلة. الموسيقي الذي أوصله نضاله السياسي في ثمانينيات القرن الماضي إلى سجون النظام السوري، تعرّضت حياته لمحاكمات، واعتقالات وهجرات انتهت إلى إقامته في باريس منذ حوالى 15 عاماً. هذه السيرة الصاخبة هي نقطة الانطلاق في عرض «ما عم إتذكر» (نص وإخراج وائل علي) الذي نشاهده على خشبة «دوار الشمس» عند الثامنة من مساء 11 و12 أيار (مايو) الجاري. أعاد المخرج السوري وائل علي بناء السيرة الذاتية لعبد الرحمن ضمن قالب فني، مستنداً إلى مقابلات أجراها فريق عمل المسرحية معه السنة الماضية في فرنسا.


في عرضه الأوّل، ذهب وائل علي إلى إنقاذ الذاكرة المعنّفة تحت وطأة الأحداث السياسية، وقد اختار ذاكرة حسان عبد الرحمن لينفّذ مشروعه، نظراً «إلى خصوصية شخصيته».

عايش هذا الموسيقي والناشط فترة الثمانينيات العنيفة في سوريا، واعتقل خلالها مدة ثمانية أعوام، وأتيح له أن يشهد لاحقاً على الأحداث السورية منذ انطلاقتها عام 2011. وبعيداً عن الجانب السياسي، لدى عازف العود أيضاً تجربة موسيقية غنية أمضاها في الدفاع عن الحرية والثورة.

يتناول العمل سيرة الموسيقي والناشط حسان عبد الرحمن الذي اعتقل في الثمانينيات
هكذا، تصبح سيرة عبد الرحمن بخصوصيتها الموسيقية والسياسية متوازية مع سيرة سوريا وتاريخها الحديث، وما شهدته من تحوّلات. تتوسع السيرة الشخصية إذاً، لتدخل ضمن سياق تاريخي أوسع يمتد منذ السبعينيات حتى اليوم، أي الفترة التي عايشها عبد الرحمن في السجن، وخارجه، والمهجر. حاول علي اختيار بعض المحطات والوقائع الأساسية، وإعادة وصلها وبنائها ليخلص إلى قصة بصيغة جديدة. هذه القصّة سيرويها الممثّل أيهم آغا خلال العرض المركّب. وإلى جانب حضور الراوي آغا، هناك خطان آخران سيتقاطعان مع روايته. حسان عبد الرحمن يحضر ليشهد على حكايته ويشارك فيها بطريقته الخاصة، ويجري حواراً مع أيهم آغا، فيما سنشاهد فيديو يظهر كواليس العمل وأجزاء من المقابلات أعده سيمون بوشيه. على مدى ساعة، يمرّ شريط حياة الموسيقي السوري أمامنا، كشاهد على تحوّلات البلد وتفاصيله التاريخية المهمة. أهم ما يميز العرض، وفق علي، هو انتماء عبد الرحمن إلى جيل آخر يحمل وجهات نظر أخرى وتجارب مختلفة عن الجيل الحالي. ومن شأن هذا أن يؤمن فرصة للتلاقي بين الجيلين أمام الأحداث الراهنة في سوريا.


«ما عم إتذكر» لوائل علي: 20:00 مساء 11 و12 أيار (مايو) _ «مسرح دوار الشمس» (الطيونة _ بيروت) _ للاستعلام: 01/381290