بحسب المنظّرين المعاصرين في الدراما، فإنّ البعد السياسي موجود دائماً في المسرح، ولو لم يكن للمسرحية أي مضمون سياسي أو واقعي. في «الثقب الأسود» التي تُعرض الليلة وغداً في «مسرح دوار الشمس»، يطرح المخرج المسرحي اللبناني هشام عدنان، قضية نظام الكفالة الاجتماعية للعاملات المهاجرات في لبنان. يغوص في تفنيد التوجهات الاقتصادية والاجتماعية التي كرّستها المنظومة اللبنانية، عقب الحرب الأهلية اللبنانية، وطبعت مسار عيش اللبنانيين على المستوى الأيديولوجي، كازدواجية معايير الحرية وسلبها للعاملات والعاملين الأجانب، وما رافقها من تبعات، على المستوى الإنتاجي والاجتماعي والأخلاقي، في أسلوب مسرحي معاصر أقرب إلى المسرح السياسي من حيث المضمون.

تأخذ الكتابة المسرحية في «الثقب الأسود» ثلاثة مسارات، يستند الأول إلى بحث بعنوان: «متاهة العدالة، عاملات المنازل أمام المحاكم اللبنانية» أُنجز في إطار برنامج العمل الذي تنفّذه منظمة العمل الدولية، بدعم من وزارة الخارجية والتنمية البريطانية، ويستند إلى مواد أصدرتها «المفكرة القانونية»، في إطار برنامج تعزيز حقوق العاملات المهاجرات في لبنان (PROWD)، وشرحت فيه كيفية تعامل السلطات اللبنانية مع قضية عاملات المنازل، وكيف تكافلت الأنظمة المرعية لخلق بدعة نظام الكفالة، الذي يعدّ نظاماً غير شرعي، مناقضاً لروحية المواثيق والأنظمة الدولية لحقوق الإنسان، ويُعد وصْفة للإفلات من القضاء ومن العقاب. أما المسار الثاني، فيعتمد على ورشة عمل أقامها المخرج هاشم عدنان مع عاملات المنازل في السابق. من خلال تمارين مسرحية وورشات كتابة وإبداع، جمع قصصهن وشهاداتهن، فيما يتخذ المسار الثالث، منحى شخصياً، عاشه مخرج العمل مع دخول أول عاملة منزلية إلى العائلة. كل هذه المسارات، نُسجت مسرحياً، لتكون أشبه بـ «مرافعة»، تتعدّد فيها الأدوات الفنية والمسرحية.

يمزج بين السرد والتحريض وتقديم الوثائق بطريقة فنية


في البنية الخارجية للعرض المسرحي، يأخذ «الثقب الأسود» منحى معاصراً على مستوى الشكل. يمزج بين السرد والتحريض وتقديم الوثائق بطريقة فنية. يُعتبر المسرحي الألماني إروين بيسكاتور (1893- 1966) أول من بلور هذا المفهوم المسرحي نظرياً، من خلال كتابه «المسرح السياسي»، وتأسيسه المسرح البروليتاري، بهدف تعزيز دور المسرح في خلق تساؤلات عن قضايا الأفراد في المجتمع، وتحفيزهم على التغيير. الشخصيات في «الثقب الأسود»، تتخطى وظيفتها الكلاسيكية لعمل الممثل، فيجسد الممثلان (نضال أيوب وهاشم عدنان) أفكاراً وأنماطاً تحملها شخصيات تعمل في القضاء أو الأمن أو رب المنزل مثلاً. تطل «مولو» عبر الشاشة لتتفاعل معهما ومع الموسيقي هادي دعيبس الذي يقدم أداء حياً على الخشبة، وتناقش احتمالات تحقيق العدالة. تشارك عبر الشاشة أيضاً كّل من صوفيا وتيريزا وميريام ليقدّمن قصصهن وشهاداتهن وتجربتهن في العمل المنزلي. تتضافر كل هذه العناصر، ليتّخذ هذا العمل المسرحي أشكالاً وأساليب متعددة، تتنوع بين لحظات شاعرية ودرامية، وتسجيلات مصورة، لكن أكثر ما يميزه هو شكل «المرافعة» وفق ما يخبرنا مخرج العمل. فما سبب اللجوء إلى هذا القالب التجريبي المعاصر متعدد الأساليب؟
في عروض مماثلة بعيدة عن الشكل الكلاسيكي للأعمال المسرحية، يكون الهدف طرح أسئلة نقدية عن الممارسات الحياتية للأفراد في المجتمع. وتتجلى هنا في قانون ما يسمى «الكفالة». تتم ممارسة التحريض بشكل غير مباشر، كنوع من المساءلة النقدية. يأمل عدنان، أن يكون العرض عاملاً مؤثراً ومغيراً لدى المتفرجين، كونهم أفراداً في المجتمع قد شهدوا أو عايشوا حالات شبيهة لحالات مولو وصوفيا وغيرهما، لمحاولة إحداث خرق في هذا الإطار. استكمالاً للجهود، من المقرر عرض «القب الأسود» (شاركت في الإخراج والدراماتورجيا: بترا سرحال) في مناطق لبنانية عدة، في محاولة لتغيير نظام الكفالة، وجعله على سلّم الأولويات في المطالب الاحتجاجية، لأنه نظام شمولي وقمعي واستبدادي. يجب تعزيز مسألة طرح المسائل القانونية والاجتماعية والسياسية، بالاستناد إلى دراسات وأبحاث حول الواقع المجتمعي، لما للأبحاث من قدرة على رفع مستوى المحتوى المسرحي. يضع عدنان هاشم تجربة عمله مع «المفكرة القانونية»، والجهات والمنظمات المعنية، في سياق تعزيز آلية التغيير المجتمعي. من حيث الزمان، يُطرح موضوع الكفالة في وقت تلتهب فيه الساحة الداخلية بالتطورات والمستجدات. يقول مخرج «الثقب الأسود» في هذا الإطار: «هدفنا هو إلغاء الازدواجية لدى الثائرين على النظام اللبناني. إن هذا النظام الذي كرسته الحرب الأهلية، يرتبط بشكل مباشر بسلطة تعسفية، كرست الاستبداد بحق العاملين والعاملات الأجانب على مدى عقود من الزمن، هذا من جهة. من جهة ثانية، من شأن ذلك المساهمة في خلق اقتصاد بديل عما عاشه اللبنانيون في السابق، كما تغيير الأيديولوجيا اللبنانية القائمة على ازدواجية معايير الحرية، بحق العاملات والعاملين، ووجوب إعادة النظر في نظام الكفالة ومجمل الأحكام القضائية التي ترعى العمالة المنزلية في لبنان».

«الثقب الأسود»: اليوم وغداً ــ الساعة السابعة مساءً ــ مسرح «دوّار الشمس» (الطيّونة ــ بيروت) ــ للاستعلام: 01/381290.