أزياء رياضية راقية على المنصّات العالمية. استلهم مصمّمو الأزياء لموسم ربيع وصيف 2014 من موضة الشارع ونجوم البوب والراب، ما بدا تمرّداً على الموضة الراقية. هكذا، قدّمت دور الأزياء العالمية مثل اميليو بوتشي، توم فورد، تومي هيلفيغر، غوتشي، برادا، فيرا وانغ تصاميم رياضية فاخرة. وذكر بيتر دنداس مصمّم أزياء بوتشي أنه استوحى تشكيلته من شوارع نيويورك ولوس أنجلوس وموسيقى البوب زمن التسعينيات.


وقدّم عرضه على وقع موسيقى نجمة البوب جانيت جاكسون. استخدم المصمم أقمشة ملابس السباحة المصنوعة من النيوبرين والسراويل المريحة المزخرفة بالذهب وتطريزات خرز الماساي والكنزات الجلدية المخرّمة وإطلالة لعبة كرة السلة وأحزمة الملاكمة. وقال إن فتاته لهذا الموسم هي ملكة النادي الرياضي. أما دار غوتشي، فتميزت مجموعتها بـ«توبات» فضفاضة وشورتات رياضة كرة السلة والسراويل المريحة وحمالات الصدر المثلثة المكشوفة. المصمّمة فيرا وانغ أدخلت أيضاً الإطلالة الرياضية على مجموعتها، فاختارت السراويل الضيّقة المطاطية و«توبات» قصيرة وأخرى عريضة عند الأكتاف، بالإضافة إلى فساتين مصنوعة من قماش «البونت» المطاطي والمدروزة بأسلوب دقيق ومرقّع بطبقات وتخريمات شفافة.
ولهذا الموسم أيضاً، عرض تومي هيلفيغر فساتين «بولو» كلاسيكية من الجلد المطاطي الفاتح اللون مستخدماً مواد عالية التقنية إضافة إلى «توبات» رياضية رقيقة من البوليستر. 
وأضاف هيلفيغر لمجموعته «جرسيهات» رياضية وسترات جلدية فاخرة أدخل عليها أرقاماً ورموزاً رياضية. وذكر هيلفيغر أنه استلهم أزياءه من فتيات رآهنّ في «إيست فيلدج» يرتدين «جرسيهات» نادي «نيكس» لكرة السلة كفساتين. هذه التصاميم الرياضية الراقية والمشغولة بمواد فاخرة تختلف عن الملابس الرياضية العادية ويمكن ارتداؤها في مختلف الحفلات والسهرات والمناسبات.


«السلطانة» مزهوّة بنفسها



حين تسمع أحلام تتحدّث، تتبادر إلى ذهنك فوراً أغنية You›re So Vain (أنت مزهو بنفسك جداً) للأميركية كارلي سايمون. الفنانة الإماراتية المعجبة دائماً بنفسها إلى حدّ التفاخر تضع هاشتاغات على تويتر وتكرّر تسمية نفسها بـ«السلطانة»، «الملكة»، «فنانة العرب» و«مطربة الخليج الأولى». لكن للفنانة مريدوها، فهناك 3.37 مليون يتابعون تغريداتها ويومياتها وحتى مشاكلها. ذكرت أحلام أخيراً على تويتر بأن طلباتها أوامر في قناة mbc، ملمّحة بذلك إلى خروج راغب علامة من «أراب آيدول 3».
وقد وضعت صورة تجمعها بلجنة تحكيم البرنامج مبدية إعجابها بوائل كفوري وبطاقته الإيجابية التي سيفجّرها على المسرح.
لكن النجمة المثيرة للجدل لا يمكن لأحد أن يغفل صوتها ولا أغنياتها، تعشق الموضة إلى حدّ الهوس. ارتدت أخيراً فستاناً أسود طويلاً من تصميم كارولينا هيريرا ووضعت صورة للعارضة التي ارتدته في أحد العروض كأنها تريد بذلك أن يكيلها جمهورها بالمديح. بدت فيه أنيقة أشبه بـ «ستايل» هيفا وهبي. ترتدي أحلام الفساتين الطويلة المزخرفة بالباييت أو الخرز أو الأحجار.
تحبّ الأقمشة اللمّاعة والسراويل الضيقة والتوبات البرّاقة، وتُكثر من ارتداء الجاكيتات الجلدية والجينزات وأحياناً تلتحف بعباءات سوداء أنيقة فوق ملابسها في رحلاتها وأسفارها. تعشق أحلام المجوهرات الثمينة والضخمة على النسق المهراجي وتقتني منها الكثير، خصوصاً ماركة «كارتييه». وقد اختارها أخيراً موقع «أرابيان بيزنس» من بين أقوى 10 نساء عربيات، كما اختيرت بوصفها الأكثر متابعة على تويتر بين زميلاتها.
رغم النقد الدائم الذي تواجهه، فقد اشتهرت بـ «قفشاتها» المرحة وتعليقاتها الظريفة. لأحلام ثقلها في عالم الغناء العربي ولا يستقيم مهرجان أو حدث فني خليجي من دون حضورها.



جنيفير ذهبية بلمسة شقرا



ارتدت المغنية والممثلة الأميركية جنيفير لوبيز (الصورة) فستاناً من تصميم اللبناني جورج شقرا قبل أيام خلال تصويرها حلقة من برنامج «أميركان آيدول». والثوب من مجموعة الكوتور لخريف شتاء 2012/2013، وسبق أن أطلّت به الممثلة الأميركية جاين فوندا، لكن بقصّة طويلة. يتميّز الفستان بلونه الذهبي اللمّاع، وأقمشة التول الشفافة التي زيّنت أكمامه، وكذلك بتطريزه اليدوي واللافت من الأعلى إلى أسفله. وكانت لوبيز قد ارتدت الثوب نفسه خلال تصويرها إعلان عطرها Glowing Goddess. يذكر أن الممثلة الأميركية تظهر غالباً بلمسة لبنانية، وخصوصاً في تصاميم تحمل توقيع زهير مراد وجورج شقرا.

هيفا تشجّع المواهب



تشارك المغنية هيفا وهبي في لجنة تحكيم برنامج «شكلك مش غريب» الذي تعرضه قناة mbc (الليلة _ 21:00)، وفي أولى حلقات العمل التلفزيوني الأسبوع الماضي، اختارت بطلة «حلاوة روح» فستاناً أسود اللون من تنفيذ زهير مراد. ولكن يتوقع أن تختار هيفا في الحلقات اللاحقة أثواباً من تنفيذ نيكولا جبران وشربل زوي، والأخير تعاونت معه هيفا سابقاً خلال إحيائها حفلات رأس السنة في العامين الماضيين. ويعرف أن صاحبة «بوس الواوا» ترتدي من مجموعات المصممين الشباب من باب التشجيع.