يستعدّ «المتحف الفلسطيني» لاستعادة 80 ثوباً فلسطينيًّا تراثيّاً من الولايات المتّحدة الأميركيّة، بعد نجاح حملة التمويل الجماعي الأولى التي أطلقها المتحف بعنوان «80 قصّة وثوباً، من الشَّتات للبلاد» التي بدأت في نهاية شهر تشرين الثاني (نوفمبر) 2020. تمكّنت هذه الحملة في غضون شهر على إطلاقها من جمع مبلغ 40 ألف دولار أميركي، من مُساهمات أفراد من مختلف أنحاء العالم عبر منصة Launchgood وسيُخصّص المبلغ لتغطية تكاليف الشحن وتأمين الأثواب.

وكانت مجموعة مكوّنة من 80 ثوباً فلسطينياً تقليديّاً مُطرّزاً مع إكسسواراتها قد ارتحلت من فلسطين إلى الولايات المُتّحدة قبل ثلاثة عقود، إذ تمّ اقتناؤها وحفظها من قِبل سيّدات فلسطينيّات وعربيّات - أميركيّات، من «لجنة الحِفاظ على التراث الفلسطيني» (CPPH)، في واشنطن. وقد عملت السيّدات على عرض الأثواب للعالم في المعارض التي أُقيمت في أنحاء الولايات المتّحدة. وفور وصول المجموعة، سيتولى المتحف ترميمها من قِبل مُختصّي المتحف ورقمنتها والحفاظ عليها ووضعها في غرفة مجموعات آمنة ومُجهّزة كجزءٍ من مجموعة المتحف الدائمة، لتكون هذه القطع الفريدة من التّراث الفلسطيني وقصصها في متناولِ الجمهور العام، من خلال معارض المتحف وبرامجهِ التعليميّة وأرشيفهِ ومشاريعهِ الرّقميّة، كما يُخطّط المتحف لتنفيذ معارض خارجيّة من هذه المجموعة. وضمن هذا السّياق، تقول المدير العام للمتحف الفلسطيني، عادلة العايدي- هنيّة: «انطلاقاً من كون المتحف مؤسّسة ثقافيّة غير ربحية ولا تعتمد على دخلٍ ثابت، لجأنا إلى تنظيمِ حملة تمويلٍ جماعي لشحن هذه المجموعة الثَّمينة وتأمينها. نجحت هذه الحملة رغم الوضع الاقتصادي الصعب الذي خلّفته جائحة كورونا خلال عام 2020. فقد لمسنا حرص الفلسطينيّين ومناصري قضيتهم حول العالم على الحفاظ على التراث المادي الفلسطينيّ، وهذا ما يزيدُ من عزمنا للمُضيّ قُدماً في تنفيذ مشاريع للمتحف الفلسطيني لنوصل رواية فلسطين والفلسطينيّين إلى العالم».

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا