كان قصيراً «شهر العسل» الذي جمع بهاء الحريري (وخلفه جيري ماهر الذي يدير منصة «صوت بيروت انترناشونال»)، ورئيس مجلس قناة lbci بيار الضاهر. الشراكة العملية التي بدأت قبل أشهر وتمثّلت في عرض برامج على المنصة تزامناً مع المحطة اللبنانية، تلقّت صفعتها الأولى أخيراً على خلفية تقرير أعدّته لارا الهاشم وبُثّ مساء السبت الماضي في نشرة أخبار lbci. في التقرير الذي تناول التظاهرات في مدينة طرابلس، نقلت المراسلة معلومات عن بعض الأجهزة الأمنية التي ذكرت أنّ أعمال الشغب في عاصمة الشمال يقودها كلّ من بهاء الحريري، والوزير السابق أشرف ريفي، ونبيل الحلبي (رئيس منتديات لبنان)، و«حزب 7» والحزب الشيوعي. هذا التقرير كان كفيلاً بإحداث «زعل» بين الحريري والضاهر. كذلك، دفع هذا الأمر ريفي إلى تقديم دعوى ضدّ الهاشم والقناة، أمام النيابة العامة الاستئنافية في الشمال في موضوع إساءة وتشهير وقدح وذمّ. على الضفة المقابلة، تلفت مصادر في lbci لـ «الأخبار» إلى أن بهاء الحريري وجّه عتباً إلى الضاهر على خلفية التقرير، معتبراً أنّ نشرات الأخبار على القناة يفترض بها تلميع صورته عند أي ذكر له، فكيف يتمّ ربط اسمه بأحداث شغب تشهدها طرابلس؟


(Tsjisse Talsma ــ هولندا)

«زعل» الحريري من الضاهر، قابلته موجة أخبار تناقلتها المواقع الإخبارية عن فضّ الشراكة بين الطرفين، وذهاب الحريري إلى أحضان رئيس مجلس إدارة mtv ميشال المرّ الذي كان يسعى في البداية للتعاقد مع الحريري بعرض برامج منصّته، ليخرج جيري ماهر بتغريدة على تويتر مؤكداً بأنّ «التعاون مع lbci باقٍ».
في هذا السياق، تشير المصادر لـ «الأخبار» إلى أن بهاء الحريري يصوّر برامج منصة «صوت بيروت انترناشونال» في استديوهات أدما (جونيه) التابعة لقناة lbci، وتلك المشاريع (من برامج «سؤال محرج» لطوني خليفة و«صوت الناس» لماريو عبود) تعرضها الشاشة اللبنانية بالتوازي أيضاً. أما باقي الأعمال التلفزيونية التي تبثّها المنصة ولا تتولّى lbci عرضها، فهي تُصوّر في استديوهات Vmp في منطقة الحدث (يديرها جان حداد). وتكشف المصادر أن تلك الأعمال تم نقلها من Vmp إلى «استديو فيزيون» التابع لميشال المرّ، بعد عرض تلقّاه الحريري من آل المرّ.
على الضفة نفسها، تتحدّث المعلومات عن انضمام مقدّمين جدد إلى المنصة يعملون أساساً في قناة mtv، وهذا الأمر قد يحمل دلالات إزاء توسّع فريق المرّ داخل «صوت بيروت انترناشونال». بعد انضمام مدير الأخبار والبرامج السياسية في mtv وليد عبود إلى المنصة، وتبعته ديانا فاخوري التي تقدم نشرات الأخبار، سيُعلن قريباً عن أسماء أخرى تعمل في القسم السياسي وقد انتقلت إلى المنصة.
الخلاف نشأ على خلفية تقرير إخباري حول أحداث طرابلس


في هذا السياق، تشير المعلومات إلى أنّ قنوات «الثورة» تحاول خطب ودّ بهاء الحريري. فآل المرّ ورئيس مجلس إدارة «الجديد» تحسين خياط أيضاً، يسعيان لمدّ جسور معه بهدف جذب الإنتاجات وسعياً وراء الـ Fresh money. وقد ظهر ذلك جلياً في أعمال هذه المحطات التي فتحت هواءها لآراء جيري ماهر السياسية، وهو الذي يشغل منصب مستشار الحريري. كما يجري حديث في الكواليس الإعلامية، عن توسيع بهاء الحريري نشاطه ليشمل السوق الدرامي أيضاً!

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا