لست هنا في صدد فتح ملفات سياسية ممجوجة وعاقر، كما لن أعدّد مزايا العلاقات الفلسطينية العراقية الرسمية التي دفع فيها العراقي والفلسطيني ثمناً دامياً ودموياً. ولن أخوض في مزايدات الأنظمة العربية التي قامت وتأسّست على استغلال كلمة فلسطين والقدس حتى الثمالة، وجعل الورقة الفلسطينية شماعة يعلّق عليها الزعماء طغيانهم. بل سوف أقول إنكم يا أحفاد الحضارات العريقة والتاريخ والفكر والفلسفة والشعر والفن والخير والمجد إنّ ما يجمعنا غير القدس وفلسطين هو الموت والتعذيب والقهر والتشرّد والحرمان والامتهان. لن أقول في حبنا لكم سوى قصيدة للشاعر شاعرنا وشاعركم محمود درويش.


* مقتطف من الكلمة التي ستلقيها الممثّلة والكاتبة المسرحيّة الفلسطينيّة ضمن لقاء «قراءات ـ تحية من فلسطين إلى العراق» الذي تقدّمه في السادسة والنصف من مساء 7 تشرين الأول في «دار النمر»