زياد من الحمامات إلى جزين

بعد الحفلة الموسيقية التي أحياها الفنان اللبناني زياد الرحباني وفرقته في تونس مساء الجمعة، أصدرت إدارة «مهرجان الحمامات الدولي» في تونس أخيراً، بياناً رسمياً تشيد فيه بزيارة الرحباني الأولى إلى البلاد، جاء فيه «مرة أخرى أكد زياد الرحباني الفنان والأسطورة أنه استثناء في عالم الموسيقى وأمتع وأقنع جمهوراً ذواقاً تواقاً للموسيقى الراقية».


وقد ضمّت الفرقة الموسيقية 15 عازفاً من مصر وسوريا وأرمينيا وهولندا، رافقت الرحباني على البيانو، وعزفت وأدت أغنيات ومقطوعات موسيقية جديدة وقديمة من ريبرتوار المؤلّف اللبناني. وقد استمرّت الحفلة طوال ساعة ونصف، قدّمت الفرقة أغنيات من ألبومات جوزيف صقر ومقطوعات موسيقية من ألبوم «هدوء نسبي». وقد رافقه عازف العود المصري حازم شاهين غناء، مؤدياً أغنيات من بينها «شو هالأيام»، و«اسمع يا رضا»، و«تلفن عياش» و«أنا مش كافر». علماً أن الموعد المقبل للرحباني سيكون ضمن مهرجانات جزين مساء الجمعة 9 آب (أغسطس)، فيما يستعد لجولة موسيقية في تركيا خلال أيلول (سبتمبر) المقبل.

رشيد بوشارب محكّماً
وقع الاختيار على المخرج الجزائري رشيد بوشارب (الصورة) للمشاركة في لجنة تحكيم تظاهرة «أوريزونتي» (آفاق) في الدورة الـ 76 من مهرجان «البندقيّة السينمائي» التي تنطلق في 28 آب (أغسطس) الحالي، وتستمرّ حتى 7 أيلول (سبتمبر) المقبل. وينضمّ بوشارب إلى اللجنة التي ترأسها الإيطالية سوزانا نيكياريللي، إلى جانب المخرجة الكندية ماري هارون، والمخرج مارك آدامز، والمخرجة الإيطالية إيفا سانغيورغي.


أما لجنة تحكيم المسابقة الرسمية، فترأسها المخرجة الأرجنتينية لوكريثيا مارتيل، وتضمّ المدير الفني السابق لـ «مهرجان تورونتو الدولي للأفلام» بيرس هاندلينغ والمخرجة والممثلة الأسترالية جينيفر كينت، والممثلة الفرنسية ستايسي مارتين، والسينماتوغراف المكسيكي رودريغو بريتو، والمخرج الياباني تشينيا تسوكاموتو، والمخرج الإيطالي باولو فيرزي. المسابقة الرسمية التي يشارك فيها 21 فيلماً تفتتح مع شريط «الحقيقة» للمخرج الياباني هيروكازو كوريدا الذي حاز السعفة الذهبية لـ «مهرجان كان السينمائي» العام الماضي عن فيلمه «سارقو المتاجر». أما المنافس العربي الوحيد ضمن المسابقة الرسمية، فهي المخرجة السعودية هيفاء المنصور مع شريطها «المرشح المثالي». وتتضمّن المسابقة الرسمية أيضاً About Endlessness للمخرج السويدي روي أندرسون، وWasp Network للمخرج الفرنسي أوليفييه أساياس، إلى جانب المخرج البولندي رومان بولانسكي الذي يشارك بشريطه An Officer and a Spy. وبعدما أثارت مشاركته اعتراضات واسعة للمهرجان لإدانته بقضية تحرش جنسي عام 1978، من المفترض أن يطلّ بولانسكي عبر السكايب بسبب معاهدة تسليم المجرمين بين إيطاليا وأميركا. خارج المسابقة الرسمية، هناك مشاركات عربيّة عدّة هي «جدار الصوت» للمخرج اللبناني أ حمد غصين، و«سيدة البحر» للسعودية شهد أمين بمشاركتهما ضمن «مسابقة أسبوع النقاد». ومن السودان، هناك مشاركة للمخرج أمجد أبو العلاء في مسابقة «آفاق» بشريطه «ستموت في العشرين». وضمن مسابقة «آفاق»، يشارك المخرج التونسي مهدي البرصاوي بفيلمه «بيك تعيش»، ومن تونس هناك أيضاً فيلم «أحزان عربية» لمنال لعبيدي، و«الفزاعات» ونور بوزيد ضمن مسابقتين مختلفتين، فيما تنضم هند صبري إلى لجنة تحكيم جائزة العمل الأوّل.