توفي الموسيقي الأميركي ليون ريدبون المعروف بإحيائه الأساليب الموسيقية ما قبل الحرب العالمية الثانية بلمسته الخاصة، يوم الخميس الماضي عن عمر ناهز 69 عاماً، وفق بيان نشر على موقعه الإلكتروني.

وجاء في البيان الذي نقلت مضمونه «وكالة الصحافة الفرنسية»: «نعلن بكل حزن وفاة ليون ريدبون صباح اليوم في 30 أيار (مايو)... ». ولم يحدد سبب وفاة الموسيقي الذي تقاعد في العام 2015 لأسباب صحية، ولا مكانها.
في هذا السياق، أوردت صحيفة «تورونتو ستار» أنّ ليون، واسمه الحقيقي ديكران غوباليان، ولد في قبرص قبل أن يهاجر مع عائلته إلى كندا خلال الستينيات. وكان يعرف عنه خلال جولاته، بأنه عازف جاز وفولك وبلوز. كان الراحل عاشقاً لعالم «منسترل شوز»، وهو عروض متجوّلة جابت جنوب الولايات المتحدة من نهاية القرن التاسع عشر حتى العام 1929 عندما بدأت مرحلة الكساد الكبير، وأراد إحياءه.
حقق ريدبون الشهرة من خلال ظهوره في برامج تلفزيونية أميركية مثل «ساترداي نايت لايف» و«تونايت شو» الذي كان يديره جوني كارسون بدءاً من السبعينيات. وكانت إحدى مقطوعاته الأكثر شهرة بعنوان Please Don't Talk About Me When I'm Gone.
الموسيقي الذي عرض في العام 2018 وثائقي عنه يحمل اسمه، أطلق خلال مسيرته الفنية 16 ألبوماً، كان أوّلها On the Track في العام 1975 وآخرها Flying By في العام 2014.
علماً بأنّ ليون قال في مقابلة سابقة: «يحب الناس الاستماع إلى الموسيقى، لا أعرف لماذا. ولكن بما أنني لست ديكتاتوراً، لن أفرض أسلوبي على الجمهور».