كيف ينظر الإعلام اللبناني إلى المرأة؟ كيف يظهرها ويتكلّم عنها ومعها؟ كيف يتناول قضاياها؟ كيف يعيد إنتاج الصور النمطية المرتبطة بها في الخطاب السائد؟ حاولت ندوة Women on the rise التي نظمّها أول من أمس قسم فنون التواصل في «الجامعة اللبنانية الأميركية» في بيروت بالتعاون مع «المعهد العربي للمرأة» التابع للجامعة نفسها، في مناسبة يوم المرأة العالمي، الإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها مما يتعلّق بعلاقة الإعلام «الماينستريم» بالمرأة وبالفئات المستضعفة عموماً.

في مداخلتها عن النساء المهمّشات والامتياز في الإعلام اللبناني، تلفت الباحثة والعضو في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني، جنى نخال، إلى تقاطع المستويات الثلاثة: النوع الاجتماعي (الجندر)، العرق والطبقة في إنتاج هذه «المخلوقة العجيبة»، التي يجتمع الإعلام على تشييئها، تهميشها، تسليعها و«تفتيشها» (من فيتيش/ صنمية). تذكّر نخال بالجملة التي استهلّت بها بيل هوكس كتابها «أين نقف... أهمية الطبقة» (1964)، عن أن الموضة في الولايات المتحدة كانت يومذاك «هي الحديث عن العرق والنوع الاجتماعي، أما الموضوع غير المثير فهو الطبقة». تقول نخال إن الموضة في الحديث عن العرق والنوع لم تضربنا في لبنان بعد، ربما فقط عرفت طريقها إلى الأوساط النخبوية، الأكاديميا وبعض الصحافة، ولكن من الصعب أن نفتح موضوعاً كهذا في السرفيس أو في اجتماع عائلي تقليدي. تضيف نخال بأننا في لبنان نتكلم فقط عن الدين والطائفة، وهو شكل من أشكال العنصرية، ونعتقد بأننا لا نرى العرق، لا نرى اللون، بينما نحن نرى حتى الجنسية، فالإعلام قادر على الوصول إلى تفاصيل العنصرية على مستوى الجنسية، والمناطقية أيضاً. في السنوات الأخيرة، تناول الإعلام اللبناني –بشكلٍ فضائحي غالباً- مواضيع تخصّ ذوات البشرة الملونة، عاملات المنازل، المحجبات، المثليات، «الكويريات» (المتسائلات جنسياً)، العابرات جنسياً، البدينات، وغيرهنّ من اللواتي لا يخضعن للسائد. هؤلاء بتنَ مادة خام للبرامج التي تسمّي نفسها اجتماعية، وبرامج السخرية، بالإضافة إلى مواقع الخبر السريع.

ايلينا ـــ كولومبيا

أما عنصرية «البرامج الاجتماعية»، بنظر نخال، فتتحول إلى مادة للتنميط والفوقية ورسائل الوعظ والنصح. وتتساءل الباحثة اللبنانية عما إذا كان المذيعون والمذيعات الذين يقاربون هذه المواضيع، قد خضعوا لتدريب كي يسمحوا لنفسهم أن يعطوا تحليلاً بشأنها. فهذه المواضيع متشابكة ومعقدة اجتماعياً، في حين ينصّب المذيع نفسه حكماً، وينتهي إلى تثبيت الأنماط الاجتماعية الموجودة.
تُعطي نخال مثالاً عن هذا التناول التشويهي لقضايا المستضعفين، عندما يستضيف برنامجٌ عائلة من النازحين السوريين ليلقي الضوء على مشكلة مادية لدى العائلة، كحاجتها لتأمين الطبابة، فتنتهي الحلقة بإلقاء المذيع أو المذيعة درساً وعظياً للضيوف بكونهم لا يجب أن ينجبوا المزيد من الأطفال! ليس بعيداً من هذا السلوك، تتم مساءلة استغلال النساء بحثاً عن فضيحة أو «مؤامرة مخفية». الأمر نفسه يفعله الإعلام مع ذوات البشرة الملونة، فتتحول قصص قمعهن إلى البحث عن أخطاء قمنَ بها. مثلاً حين تنتحر عاملة منزلية، يجري البحث عن أي خطأ قامت به العاملة، لإلقاء اللوم عليها هي في الانتحار! تنطلق من هنا لتتكلم عن«شيطنة المهمشين» عبر استخدام خطأ قام به شخص معيّن لسحب الشرعية من معاناة مجموعة بأكملها. كذلك بالنسبة إلى البرامج الكوميدية حيث يتم بكل سهولة، تسليع النساء وتدعيم الأفكار النمطية وصرف النظر عن الطبقة، بالإضافة إلى الاستخفاف بمعاناة النساء واستغلالهن. ولاحظت نخال أن حدّة العنصرية والطبقية في هذه البرامج، تزداد كلما زادت من جهة أخرى المطالبة بالعدالة الاجتماعية واتسع الحراك السياسي والاجتماعي، لسبب واضح برأيها وهو أن الشخص المتمتع بامتيازات يشعر أن هذا الحراك يهدد امتيازاته.
كما تطرقت نخال إلى المواقع الإلكترونية التي تُجنسن Sexualize العمل السياسي للنساء. تعطي مثالاً على ذلك، مقالاً في جريدة «المدن» الإلكترونية للكاتب يوسف بزي بعنوان «ريا الحفار الحسن: ابنة الجيل الملعون» (19 شباط/ فبراير الماضي). في هذا المقال، يصف بزي وزيرة الداخلية على النحو الآتي «هي (الحسن) كمن يستعدّ لاجتماع مجلس إدارة في الساعة الثامنة صباحاً ويتحضر لعشاء رومانسي في اليوم نفسه، وعند الظهر عليه أن يوبخ ضابطاً عسكرياً». تشير نخال إلى أنه حتى وزيرة الداخلية بكل امتيازاتها لم تنجُ من الجنسنة، فما بالكم بأي واحدة أقل امتيازات منها.
ترى نخال أن الإعلام اللبناني يتعاطى مع النساء، خصوصاً المهمشات منهنّ (مثل ذوات الهويات الجنسية المخالفة للسائد) مثلما كان الأشخاص والأطفال ذوو البشرة السوداء يعرَضون في أوروبا أوائل القرن الماضي، كحيوانات غريبة، فيتفرج الرجل «الماتشو» عليها ليضحك أو يتعجب أو يلمسها ويرى عريها وبؤسها ويشعر لدقائق بأنه أفضل وأقوى. يتحسّس امتيازاته وحقوقه وينتشي. وليس وحده من يفعل ذلك، كذلك المرأة التي تمتلك امتيازات، المرأة اللبنانية البرجوازية غير المهمشة. تُشعر هذه البرامج النساء البرجوازيات ببركة الطبقة، الجنسية، العرق واللهجة والطائفة والشكل والعلم. تخلُص نخال إلى أنه في الحديث مع النساء وعنهن في الإعلام اللبناني، هناك دائماً منظومة أخلاقية جاهزة محفوظة بين كلمات حداثوية تظهر رأسها البشع حينما يريد المذيع والمذيعة، وهي منظومة تتسع إن كان الحديث مع نساء مطلقات، أو «عانسات» أو أقل علماً، أو متزوجات بكثرة أو ذوات بشرة ملونة أو فلاحات أو مثليات أو نساء عابرات... الإعلام يسعى لاستضعاف المهاجرات الفقيرات والعاملات و«الكويريات»، ويضعهن على مذبح الدين والمنظومة الأخلاقية مهما كان الموضوع الذي يتكلمن عنه.
بدورها، المتحدثة من منظمة Enya Lenya التي تُعنى بالعاملات الأجنبيات وبتمكينهنّ، انتقدت سلوك الإعلام اللبناني في التعاطي مع هؤلاء العاملات وقضاياهنّ، ليصبح الإعلام متواطئاً مع نظام الكفالة الظالم الذي يدوس على أبسط الحقوق الإنسانية للعاملات المنزليات في لبنان: «الإعلام يظهرنا كقصة مضحكة أو كقصة حزينة، لكنه لا يوصل صوتنا الحقيقي ولا يساعدنا كي نأخذ حقوقنا».
أما غوى صايغ، من مجلة «كحل» التي تقدم نفسها كـ «إعلام نسوي»، فتحدثت عن هيمنة وسائل الإعلام التقليدية على المشهد العام، كدليل على «التبادل الرأسمالي للمعلومات»، إذ إن هذه المؤسسات الكبيرة هي التي تحدد ما يصلنا من معلومات. لذلك، يجب العمل على دعم المنصات البديلة التي أصبحت «مواقع نضالية»، لا مجرّد وسيلة لإيصال المعلومة، بل هدفاً بذاتها. وتشير صايغ إلى أن تغطية الإعلام السائد لقضايا الجنس والجنسانية دائماً غارقة في ثنائية السلبي والإيجابي، الصح والخطأ، ما يجعل المتلقي عالقاً في هذا الخطاب الذي يؤدي إلى تعزيز اللامساوة وغياب العدالة.