«سينما ستارز» في النبطيّة، وقبلها «مسرح الحمرا» في صور، واجها مصير الإقفال نفسه. كان يمكن لـ «جمعية تيرو للفنون» التي يرأسها قاسم اسطنبولي، أن تتخلّى عن حلم إقامة مسرح في الجنوب إلى الأبد. لكن شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) الماضي، كان موعداً لإعادة إحياء مساحة ثقافية وفنية أخرى في مدينة صور هي «المسرح الوطني اللبناني»، في محاولة للتعويض عن الغياب التام لأي اهتمام ثقافي في المناطق البعيدة عن بيروت. ما يهمّ القائمين على المشروع، هو علاقة المحيط بهذا الفضاء، وتطوّرها خلال السنوات الفائتة، رغم الإقفال. لا تزال ورش العمل في المسرح والتصوير والرسم مستمرّة للأطفال في صور والنبطيّة. مع الوقت، تضاعف عدد الناس والمدارس الذين يقبلون على المسرح. صار مكانهم، خصوصاً أن الفريق يحرص على إبقاء العروض مجانية. وفي انتظار المهرجان الموسيقي الشهر المقبل، يطلق «مسرح اسطنبولي»، و«جمعيّة تيرو للفنون» الدورة الأولى من «المهرجان المسرحي لمونودراما المرأة». اختار المنظمون يوم المرأة العالمي كمناسبة لافتتاح المهرجان عند الخامسة من مساء اليوم ويستمرّ طوال خمسة أيام حتى 12 آذار (مارس) الحالي. الدورة الأولى هي تحيّة إلى الأستاذة والمسرحية اللبنانية سهام ناصر التي رحلت بداية هذه السنة. هناك فيلم عن ناصر التي خرّجت معظم المسرحيين الشباب اليوم من معهد الفنون المسرحيّة في الجامعة اللبنانية، قبل إطلاق المهرجان بعرض دبكة لـ «أطفال بيت الصمود». أما افتتاح العروض، فسيكون مع «بلا معنى» (8/4 ــ س: 18:00) للمخرجة المصريّة منار الزين التي تستعيد نصاً مسرحياً للكاتب المصري الراحل ميخائيل رومان بعنوان «عزيزي رجب» (أداء: وسام أسامه). يستمر العرض لحوالى 20 دقيقة، حول العلاقة بين الرجل والمرأة وتأثّرات المرأة بها. في الليلة نفسها (8/4 ــ س: 19:00)، ستقدّم التونسية آمال العويني مسرحيّة «كيف أنّك؟» التي كتبتها وأخرجتها أيضاً. هنا، تتطرّق الفنانة التونسية إلى المشقّة المزدوجة التي تتكبّدها المرأة الفلسطينية تحت سلطة الاحتلال، ولكونها امرأة أيضاً. على برنامج المهرجان أيضاً، مسرحيّة «علدقّة» (9/4 ــ س:17:00) للبنانية فاطمة ذياب (كتابة وإخراج وأداء)، التي كانت قد شاركت في ورشات عمل مع «جمعيّة تيرو للفنون» قبل التحاقها بمعهد الفنون في الجامعة اللبنانية. تلجأ ذياب إلى الرقص والتمثيل، لتجسّد صراع زمرد بين حقيقتها والمجتمع الذي تعيش فيه. من إقليم الباسك في إسبانيا، تقدّم مارين تيرابو كواتوزيا (إخراج وأداء) مسرحية «مانيفستو بات» (45 د ــ 9/4 ــ س: 18:00) التي تصقل فيها شخصية البطلة باللجوء إلى السوريالية والانتروبولوجيا. الفرق والفنانون الأجانب والعرب المشاركون في المهرجان، جاؤوا إلى لبنان على نفقتهم الخاصّة، من بينهم المخرجة البرتغالية آنا بالما التي تشارك بمسرحيّتها «لا تزال على الطريق» (10/4 ــ س: 17:00). تؤدي العرض (45 د) الممثلة ماريا جواو فيسينتي التي تتبع رحلة أم راقصة، في محاولاتها لتخطي عجزها عن الرقص. يليها، عرض حكواتي بعنوان «حكايات» (س: 18:00) للبناني فراس حميّة. هناك أيضاً مسرحية «مشروع السمكة» القادمة من المكسيك، التي أخرجها ويؤديها لوسيرو هيرنانديز أريويلا، حول بطلة السباحة السورية يسرى مارديني التي شاركت في الألعاب الأولومبية لعام 2016. يقوم العرض على مقارنة جسد مارديني الهارب من الحرب السورية مع بعض الكائنات المائية التي تهاجر من أجل البقاء.
تشارك 7 عروض من لبنان وتونس ومصر والبرتغال وإسبانيا والمكسيك

أما الختام، فسيكون مع مسرحية «داندو آيل كانت» (12/4 ــ س: 17:00) للمخرجة الإسبانية إليسا نينيو (أداء: نيريا غوميز) التي تلجأ فيها إلى الأغاني الهزلية لتقديم بورتريه فكاهي لامرأة في منتصف عمرها. علماً أن الأعمال المشاركة ستتنافس على جوائز أفضل عرض، ونص، وسينوغرافيا وتمثيل، تختارها لجنة تحكيم مؤلفة من المسرحي العراقي عبد الكريم العامري، والإسبانية آنا ألفاريس، واللبنانيين سوزان أبو علي وصلاح عطوي. لا شكّ في أن المهرجان لا يزال في مراحله الأولى لناحتي التنظيم والعروض المشاركة، لكن لا يمكن أن ننسى حقيقة أنه أنجز بفريق من شابات وشبان متطوّعين، وبإمكانيات ماديّة متواضعة جداً، رغم أن وزارة الثقافة تظهر كاسم فقط في نص الإعلان. على هامش الحدث، هناك ندوات ولقاءات حول واقع المسرح في لبنان وأهمية كسر المركزيّة الثقافيّة (10/4 ــ س: 10:00) التي تعاني منها الكثير من التجارب الثقافية والفنية خارج بيروت، من بينها «المسرح الوطني اللبناني» في صور. دور المرأة في المجتمع هو موضوع لندوة تفاعليّة تقيمها «جمعية حقوق المرأة في لبنان»، و«جمعية لجنة الأمهات في صور» (11/4 ــ س: 16:00)، كما سيكون هناك معرض للحرف والأشغال اليدوية لجمعية «بيت المرأة الجنوبي» طوال أيام المهرجان.


* «المهرجان المسرحي لمونودراما المرأة»: 17:00 عصر اليوم حتى 12 آذار (مارس) ـــ «المسرح الوطني اللبناني» (مدينة صور ــ جنوب لبنان). للاستعلام: 81/870124