لا يحبّ علاء أبو دياب أن يُسأل عن «الرسالة التي يريد أن يقدمها». انتقد مرات عدة بأسلوبه الساخر الصحافيين الذين طرحوا عليه هذا السؤال في معرض تغطيتهم عروضه الكوميدية الحيّة التي بدأت في السنة الأخيرة حتى وصلت إلى 15 عرضاً في مدنٍ عربية وأوروبية. لا رسالة أو «هدف سامياً» مما يقدمه، كل ما في الأمر أن الشاب المقدسي انتقل بسرعةٍ من النقد الساخر للقضايا الراهنة محلياً وعالمياً عبر فيديوات قصيرة على فايسبوك، إلى تجربة «الستاند آب كوميدي»، وهو مستمتع تماماً بها وبتلقّي الناس لها. لعلّ سؤال الصحافيين لعلاء عن «رسالته» آتية في الأساس من كونه فلسطينياً، وبالتالي على عمله بحسب الرأي السائد أن يحمل همّاً ومستويات أبعد من المادة المقدّمة نفسها. «فِش عندي هدف ولا رسالة... هاد كله فضاوة الله وكيلك». اختار علاء هذه العبارة للتعريف عن نفسه على حسابه الخاص على فايسبوك، الأمر الذي يوضحه أكثر حين يقول في حديثٍ إلى «الأخبار» إن هجرته إلى السويد أكسبته الكثير من الوقت والوحدة كي ينصرف إلى متابعة الأخبار والتعليق على بعضها.

فيديوات عدة اشتهر بها الشاب المقدسي المقيم في السويد، تناولت مواضيع سياسية واجتماعية عرّفت الناس إلى موهبته في السخرية، وجعلته يحصد شعبيةً كبيرة مكّنته من القيام قبل فترة بـ«قفزة» من وراء الشاشة إلى خشبة المسرح. ورغم تركيز الجزء الأكبر من المحتوى الذي قدّمه على السوشال ميديا على مواضيع فلسطينية داخلية، لا سيما نقد السلطة الفلسطينية وأداء رئيسها محمود عباس، إلا أن سخرية علاء وصلت إلى مواضيع أخرى «ترَندي» جذبت الكثير من روّاد فايسبوك العرب لمتابعته. وقد وصل عدد متابعي صفحته على الموقع إلى أكثر من 96 ألفاً. كما أنه منذ البداية، استطاع الوصول إلى أكبر شريحة من الفلسطينيين والعرب، لأنه بخلاف الكثير من الفلسطينيين الذين يقدمون محتوىً ساخراً على فايسبوك لم يكن منخرطاً في الانقسام الداخلي، بل حرص على انتقاد جميع أركان السياسة الفلسطينية.
وُلدت فكرة «الستاند آب كوميدي» لدى علاء من «مهرجان لوند الكوميدي» في السويد، حين استطاعت مؤسِّسة «شبكة المهاجرين الاسكندناڤيين للضحك»، فيروز تميمي، إدراج ليلة عربية في المهرجان. تواصلت تميمي مع علاء للمشاركة في مسابقة اختيار كوميديين عرب، فشارك وحصل على المركز الأول. هذا النجاح كان بالنسبة له «تجربة لطيفة» لا أكثر، ولم يفكر أن يبني عليها عملاً أكبر. لكنه يروي أنه حين نشر ڤيديو العرض على فايسبوك، تلقى ردود فعل إيجابية جداً من الناس، فبدأ يفكر بإقامة عروض «الستاند آب».
يقول علاء إن الانتقال من النشاط على السوشال ميديا إلى خشبة المسرح كان مرعباً، وإنه لا يزال يشعر بهذا الرعب قبل كل عرض. لكنّ متعة هذه التجربة تضاهي رعبها بالنسبة له، خصوصاً أن الناس الذين يحضرون إلى المسرح يتفاعلون معه مباشرةً، من دون نسيان أنه لولا السوشال ميديا لما استطاع الوصول إلى إقامة هذه العروض.
الليلة، يقف علاء على خشبة «مسرح المدينة» في بيروت، للمرة الأولى، أمام جمهورٍ يعرفه جيداً، حيث استطاعت الزاوية المختلفة التي قارب علاء عبرها مواضيع عدة، أن تنال اهتمام اللبنانيين، بالإضافة إلى الفلسطينيين والعرب في بيروت الذين يتهيّأون لمشاهدة علاء «لايڤ».
عرض بيروت سبقته عروض في مدن عدة بينها القدس، حيفا، عمان، السويد، لندن وڤيينا، إلى جانب عرض قدمه ليلة أمس في الدوحة. يؤكد علاء أن عرض الليلة سيحتوي في البداية على ربع ساعة خاصة ببيروت التي يزورها للمرة الثانية. أما الجزء الأكبر، فهو مخصص للحديث عن تجربة انتقاله من القدس و«المنطقة عموماً» للعيش في السويد، مع إبراز الفرق بين الواقعين.

يفضل عدم التطرق لمواضيع معيّنة في أعماله مثل الدين والجنس


لم يكن في بال الشاب المقدسي أنه سيصبح وجهاً معروفاً في مجال الكوميديا العربية. رغم الطفرة التي شهدها هذا المجال خلال السنوات الأخيرة، تبقى الأسماء التي تقدّم «الستاند آب كوميدي» في العالم العربي معدودة، خصوصاً تلك التي نجحت في تقديم محتوى مختلف وذكي. نجح علاء في أن يحجز مكاناً متقدّماً له ضمن هذا النوع، لخفّة دمه أولاً، ولكون المادة التي يقدّمها متعالية عن الأفخاخ التي يسقط فيها عادةً كوميديّون عرب كثر (عرض «نتفلكس» لعادل كرم نموذجاً).
في هذا السياق، يقول علاء إنه يفضل عدم التطرق لمواضيع معيّنة في أعماله مثل الدين والجنس. كما أنه يرى أن الكوميديا يجب أن تخضع لضوابط، الأمر الإشكالي بالنسبة لصنّاع الكوميديا في العالم لا سيما في العقد الماضي، خصوصاً مع صعود نجم الصوابية السياسية، والسؤال المتكرر عن علاقتها بالسخرية مع الخوف الدائم من أن تتغذى هذه الأخيرة من مواضيع لا تخضع لمعايير هذه الصوابية. بالنسبة لعلاء، لا بدّ من «ضوابط أخلاقية» للمادة التي يقدّمها: «ممنوع تركب على ظهر الفئات الضعيفة والمهمشة، مثل المرأة والأقليات بكل أشكالها»، مضيفاً «إذا مش قوي كفاية تعمل كوميديا من دون ما تطلع على ظهر غيرك، الأفضل تعمل شي تاني».

* «ستاند آب كوميدي» مع علاء أبو دياب: 18:00 بعد ظهر اليوم ـــ «مسرح المدينة» (الحمرا ــــ بيروت). للاستعلام: 01/753010