قبل الاستحقاق النيابي، وإبان كشف الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصر الله عن البرنامج الانتخابي لمرشحي الحزب في نيسان (أبريل) الماضي، أعلن وقتها ــ للمرة الأولى ـــ نية حزبه محاربة الفساد «بكل أشكاله وبشتى الطرق». رغم وعورة الطرق المؤدية إلى مقارعة ملفات الفساد المتشعّبة والمزمنة في لبنان، وخروج صرخات الناس ووجعهم إلى وسائل التواصل الاجتماعي كمنابر للتعبير، إلا أن هذه الملفات التي تمسّ حياتهم اليومية وترهق كاهل اللبنانيين/ات، تُقابل بصمت عند الطبقة السياسية بسبب إما الولاء الحزبي، أو غياب ثقافة المحاسبة. من هنا ينطلق غداً الأربعاء برنامج مباشر على الهواء بعنوان «حقك تعرف» (إعداد وتقديم هاني إبراهيم ـــــ منتجة ورئيسة تحرير: منار صباغ - إخراج: حسين كوثراني)، ليكون نافذة قانونية توعوية للمشاهد، علّه «يعرف حقه» في الكثير من الملفات التي تهمه ويعيش متخبطاً وسطها.

البرنامج الأسبوعي الذي يمتدّ لساعة تلفزيونية واحدة، سيحاول مواكبة برنامج «حزب الله» الإصلاحي في قضايا الفساد. عبر المنبر الإعلامي، ستتلاحق هذه القضايا من المياه إلى الكهرباء، والتلوث، والاستشفاء، وغيرها من الملفات المعيشية والخدماتية التي يبلغ عمرها سنوات، وتشكّل بالفعل معضلات تكبّل البلاد والعباد. رغم غنى البرنامج بفقرات وضيوف واستطلاعات رأي، إلا أنه سيختلف عن غيره من البرامج من حيث الشكل والمضمون والطرح وفق ما تقول لنا منار صباغ. يغيب عن «حقك تعرف» الأسلوب الرتيب في الحوارات السياسية، لصالح دينامية واضحة تبدأ مع الضيف الأساسي في الاستديو، لتتنقل بعدها إلى فقرات مختلفة، تتسلسل فيما بينها، لتحيك القضية المطروحة، ويخرج بعدها ضيف آخر ليقدم وجهة نظر معارضة للضيف الأساسي. الملفات الحياتية ذات الصلة المباشرة بالناس، ويحتاج بعضها إلى تشريعات قانونية، ودقة في الطرح ونشر الأرقام حولها، سيتولاها القائمون على البرنامج، الذي تشرف عليه هيئة استشارية مؤلفة من الاقتصادي حسن مقلد، ورئيس «المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق» عبد الحليم فضل الله، والمستشار علي برّو، والمدير العام للقناة إبراهيم فرحات، ومديرية الأخبار والبرامج في المحطة.
البرنامج بروحيته بمعنى اهتمامه بقضايا الناس، ومتابعة مشاكلهم مع المعنيين، لكن على نطاق أضيق، سبق أن تولّاه البرنامج الصباحي «نهار جديد»، الذي ناهز الألف حلقة، من خلال تعاطيه المباشر مع الناس والمسؤولين عن الملفات والقطاعات الحياتية. لكن في «حقك تعرف»، ستتوسع الدائرة لتطال قطاعات أوسع وقضايا كبرى أشمل. هذا ما يؤكده المدير العام للقناة إبراهيم فرحات. في حديث مع «الأخبار»، يلفت ابراهيم فرحات إلى هدف البرنامج في «زيادة وعي» الناس تجاه حقوقهم، والمطالبة بها، وتغيير نظرتهم إلى المسؤولين ليس بصفتهم «أولياء أمور» بل يعملون في خدمة المواطنين. وأكد فرحات أهمية وصول المعلومة إلى المواطن اللبناني في ما يخص القطاعات الحياتية، في هدف يصب مباشرة «في توجيه المسؤولية نحو الحكومة، لا غيرها عبر استخدام لغة الأرقام، ووضع المسؤول أمام مسؤوليته».
يتألف «حقك تعرف» من خمس فقرات: الأولى «تحقيق استقصائي» (يتولاه مراسل المحطة محمد علي طه)، تضيء على المشكلة المطروحة ومكامن الخلل، تليها فقرة «القصة بالأرقام» التي تعرض إحصاءات وأرقاماً دقيقة حول الملف. أما الفقرة الثالثة فتحمل عنوان «صوتك» وتضم استطلاعاً للرأي في الشارع حول الموضوع، فيما تذهب الفقرة الرابعة «وجهة نظر»، إلى عرض مقابلة (دقيقتان ونصف الدقيقة)، مع إحدى الشخصيات التي ستقدم وجهة نظر مختلفة عن ضيف الاستديو، ضمن مقابلة مستقلة مسجلة مسبقاً. أما الفقرة الأخيرة (20 ثانية)، فتشمل الفن الساخر، من خلال عرض مُنجز على طريقة الغرافيكس، يشبه إلى حدّ بعيد الكاريكاتور، ويهدف إلى إظهار الفروقات وإجراء المقارنات بين لبنان وباقي الدول في الخدمات المقدمة، حيث تدخل بالطبع أيدي الفساد، إلى جانب طبعاً، الولوج إلى المنصات الافتراضية عبر إطلاق هاشتاغ أسبوعي، وفتح باب التفاعل مع الناشطين.

يفتح ملفات معيشية وخدماتية من المياه إلى الكهرباء والتلوث والاستشفاء


لن يسعى البرنامج إلى «التشهير» بالأسماء أو إلى الفضائحية. هذا ما تؤكده منار صباغ، إذ تلتزم المحطة بمعاييرها المهنية، وبمواثيق الشرف المتبعة داخلها. فقط سيصار إلى تعريف المواطن بحقوقه والإضاءة على مكامن الخلل في الملفات الحياتية، مع طرح للمشكلة، ومحاولة إيجاد الحلول مع المعنيين.
في هذا البرنامج بالتحديد، سيطلّ وجه من خارج «المنار»، هو المحامي هاني إبراهيم، الذي سبق أن ظهر سابقاً كضيف في فقرة قانونية ثابتة بعنوان «دليل المواطن» (المنار). يخبرنا ابراهيم أنّه لطالما رغب في تقديم برنامج قانوني على الشاشة. لذا، وجد المحامي الشاب في هذه الإطلالة، فرصة لاستثمار خبرته في مجال المحاماة، والدفاع عن قضايا الناس. خضع ابراهيم لمجموعة تدريبات مكثفة حول كيفية تعاطيه مع الكاميرا والضيوف. يصف هذه الإطلالة بالفرصة لأن يُبرز حقاً عاماً بدل الدفاع عن موكل واحد في مهنته. وإلى موعد تدشين البرنامج الجديد غداً، يبدي المحامي جهوزية لخوض هذه التجربة التلفزيونية بغية الإضاءة على المشاكل ومعالجتها تشريعياً وتنفيذياً ومجتمعياً... هو الذي لمس قبلاً، غياب الثقافة التوعوية لدى الناس، عندما خاض تجربة رئاسة بلدية «حجولا» (جبيل)، وها هو يحاول اليوم تصحيح هذا الخلل من خلال «حقك تعرف».

* «حقك تعرف» غداً الأربعاء ـــ 21:15 مساء على «المنار»



سلّة برامجيّة جديدة
ينطلق غداً برنامج «حقك تعرف» ضمن سلة برامجية مقبلة تعلن عنها «المنار» في وقت لاحق، تدشن أولى حلقاته ضمن أجواء سياسية ومعيشية ضاغطة في لبنان. واقع يستشعر خطره المدير العام للقناة إبراهيم فرحات. ضمن لقاء صحافي، نظّم أمس في مبنى المحطة في منطقة حارة حريك، عبّر فرحات عن هذا الشعور الذي يعتري اليوم الوضع اللبناني الصعب، وضرورة مواكبته إعلامياً. أكد مجدداً على غياب «الاستهداف السياسي» والتشهير الشخصي مقابل تقديم معلومة موثقة بالأرقام ومدعومة بالحقائق. اللقاء طرح أسئلة عدّة حول الفرص المتاحة لتحقيق البرنامج أهدافه، ومعيار سقفه في مجابهة الملفات. وأكدّ فرحات هنا على أنه «عال، مع احترام الخصوصيات» أي ما يلزم به ميثاق الشرف الإعلامي القناة.
لعلّ ما قاله مدير البرامج السياسية محمد شري كان أكثر واقعية، عندما قارب قضية محاربة الفساد الداخلي، بما قامت به المقاومة ولا تزال منذ سنوات في وجه الاعتداءات الإسرائيلية والتكفيرية. فالأمران يحتاجان ــــ وفق شري ــــ الى «نفس طويل» على معركة تحتاج الى تكاتف قوى مجتمعية سياسية وإعلامية. ولدى سؤال «الأخبار» عن كيفية المواءمة بين متطلبات الصورة التلفزيونية، وما تنحو إليه اليوم البرامج السياسية من استخدام للاستعراض والإبهار، أكدت منتجة البرنامج منار صباغ، أن القائمين على البرنامج تعمّدوا الخروج من كل ما هو رتيب ويبعث الملل. التحدي كبير هنا في كيفية تقديم مادة قد تتسم بعض الأحيان بالجدية العالية، كالمواد القانونية والتشريعية، مع الحفاظ على جذب الجمهور طويلاً على الشاشة التقليدية في ظل منافسة شرسة. يخرج البرنامج اليوم في ظل حصار فضائي وسياسي مستمر على القناة منذ سنوات، حتى على الصفحات الافتراضية. برنامج تعمّد المحافظة على إيقاع يتسم بالرشاقة والسرعة في تقديم وجبة دسمة يحتاج إليها المشاهد ليعرف حقه أولاً، ثم ينحو نحو المحاسبة وزيادة وعيه السياسي.