باتت البرامج الفنية الحوارية جزءاً لا يتجزّأ من الأعمال الرمضانية، وعملية استضافة النجوم تشهد منافسة حامية إلى درجة أنّ بعض الفنانات كنّ يتخاصمن بسبب ظهور واحدة قبل الأخرى. لكن تلك المعادلة اختفت هذا الموسم، وحلّت مكانها برامج حوارية باهتة تفتقد إلى المنافسة والأسئلة المدروسة أو الجريئة. عندما قرّرت شركة «كلاكيت» (بمساعدة شركة Maximum Media للتنفيذ) تقديم برنامج «رايتينغ» الذي يعرض يومياً (22:45 بتوقيت بيروت) على قناتي «أبو ظبي» و mtv، أوّل اسم خطر في بالها هو نيشان ديرهاروتيونيان لتولّي مهمة التقديم.


المقدّم اللبناني يعرف خفايا النجوم ويتربّع على البرامج الرمضانية منذ خمسة أعوام متتالية، وقادر على توريط الضيوف. لكن الشركة المنتجة عادت وفرضت بعض الشروط على مقدّم «أنا والعسل»، فلم يوافق عليها، فذهب العمل لصالح الممثلة المغربية ميساء مغربي واللبناني وسام بريدي. أوّل شرط قدّمه القائمون على «رايتينغ» هو عدم طرح أسئلة جريئة على الضيوف تجنّباً لإحراجهم.
وهنا بدا الضيوف في «رايتينغ» كأنّهم في جلسة قهوة مسائية، يجيبون بملل على الأسئلة، وبات الحديث عن عمليات التجميل التي أجرتها ميساء مغربي أكثر من الحديث عن البرنامج نفسه. تعرّض البرنامج لمطبّات رافقته منذ خطوته الأولى، بدءاً من تغير فريق العمل مراراً وصولاً إلى إعادة بثّ الحلقة التي حلّت عليها الممثلة ورد الخال وطوني عيسى من دون معرفة السبب.
أتت تلك الخطوة قبل يومين لتشكّل الكارثة الكبرى في عالم البرامج، بعدما كان يُفترض أن يحلّ حسن الردّاد وإيمي سمير غانم بطلي مسلسل «حق ميّت»، ولكنهما لم يحضرا التصوير. وتبين لاحقاً أن السبب هو عدم لحاقهما بالطائرة الآتية من القاهرة إلى بيروت، وهذه حجّة لا تقنع المشاهد، خصوصاً أن البرنامج يعرض مباشرة على الهواء، ويصوّر في «استديو فيزيون» (النقاش).
كما أنّ غادة عبد الرازق أعطت موافقتها على افتتاح «رايتينغ»، لكنها في الدقائق الاخيرة عدّلت جدول أعمالها ورفضت الظهور. تابع «رايتينغ» حلقاته غير متأثر بالخطأ الذي ارتكبه، لكن اهتزّت ثقة المتابع به. في سياق آخر، تعرض قناة lbci يومياً (23:30) برنامج «هلّ القمر» الذي يقدّمه رجا ناصر الدين ورودولف هلال.
لا يحمل العمل أيّ جديد من مختلف النواحي، ويستضيف وجوهاً ملّها المشاهد على غرار نضال الاحمدية وديما صادق ونادين الراسي. فما الجديد الذي ستعلنه نضال الاحمدية بعدما غزت جميع القنوات في السنوات الاخيرة وتحدثت عن مشاكلها مع الفنانين؟ لم ترصد lbci ميزانية لـ «هلّ القمر» تمكّنه من المنافسة مع البرامج الفنية الأخرى، بل تركته يُصارع وحده ويستضيف نجوماً يقبلون الظهور بأيّ ثمن لتعبئة الهواء. إذاً، البرامج الفنية أصبحت مملّة أكثر من المسلسلات الدرامية التي تُعرض على القنوات، وبات التنافس على الفشل سيّد الموقف.

* «رايتينغ» يومياً 22:45 بتوقيت بيروت على قناتي «أبو ظبي» وmtv
«هلّ القمر» يومياً 23:30 على قناة lbci