تونس | افتتحت «قناة التاسعة» التونسية الجديدة بثها بإثارة أزمة قانونية وسياسية مع شركة طيران «الخطوط التونسية السريعة» ومع قوات «فجر ليبيا» التي تسيطر على الجهة الغربية من ليبيا والعاصمة طرابلس والمنفذ الحدودي الأساسي مع تونس راس جدير. في سلسلة جديدة من الكاميرا الخفية، يعرّض برنامج «الطيارة» الذي انطلق مع بداية شهر رمضان، ضيفه لعملية اختطاف لطائرة تونسية تضم شخصيات إعلامية وسياسية، تقوم بها مجموعة من مدينة مصراتة الليبية التابعة لقوات «فجر ليبيا».


هذا ما يضطرّ الطائرة إلى هبوط إضطراري (وهمي) في أحد المطارات العسكرية التابعة لمدينة مصراتة. هكذا، يتابع المشاهد ردود فعل المختطفين وطبيعة الحوار مع الليبيين المفترضين (ممثلون تونسيون يتحدثون بلهجة مدينة مصراتة). ومن بين الشخصيات التي اختُطفت نائب رئيس «حركة النهضة» ونائب رئيس البرلمان عبدالفتاح مورو والقيادي في «حركة النهضة» وليد البناني والمقدم التلفزيوني علاء الشابي.
السلسلة شكّلت حدث شهر رمضان، خصوصاً أنها تزامنت مع اطلاق سراح الدبلوماسيين التونسيين المختطفين في ليبيا من قبل قوات «فجر ليبيا» التي يعتبرها معظم التونسيين ميلشيات ارهابية لا يمكن التعامل معها. وقد سارعت المحكمة الابتدائية في تونس بعد بث الحلقة الأولى مساء الخميس الماضي، إلى إصدار حكم قضائي لإيقاف بث سلسلة «الطيارة». أما السبب فهي قضية استعجالية رفعتها شركة «الخطوط التونسية السريعة» التي استُعملت طائرتها في تصوير السلسلة. وفي توضيح لسبب رفع القضية، قالت الشركة في بيان: «إن شركة الإنتاج لم تحترم بنود العقد بخاصة البند المتعلق بضرورة أن تحصل على الموافقة الصريحة والمسبقة لشركة «الخطوط التونسية السريعة» قبل بث البرنامج». لكن ادارة القناة رفضت الاستجابة لهذا القرار، وعرضت الحلقة الثانية، معتبرة أنها ليست معنية بالقرار، وأن المشكلة مع شركة الانتاج «كاميليون» لا مع «قناة التاسعة».


قرار قضائي
بوقف برنامج
الكاميرا الخفية

أما قوات «فجر ليبيا» التابعة لحكومة طرابلس التي لا تعترف تونس بها، فقد نشرت على الصفحة الرسمية لغرفة عمليات «فجر ليبيا» فور تبلّغ قرار المحكمة بشأن وقف البرنامج: «شكراً موصولاً للإخوة في ‏تونس على سرعة الاستجابة بوقف هذا البرنامج الهزلي، الذي كاد أن يتسبب في ما لا يحمد عقباه بين الاشقاء من الشعبين الليبي والتونسي». لكن قبل هذه التدوينة، كانت القوات قد هددت الشعب التونسي بمزيد من عمليات الاختطاف اذا استمر بث السلسلة التي اعتبرتها «تطاولاً» عليها. وجاء في التهديد «ان استمر الأمر على ما هو عليه من إهانات متعمدة لليبيا وأبطالها، فلا تثريب علينا إن عاملنا رعاياكم بالمثل. أن يصل الأمر الى التطاول على ثوار ‫‏مصراتة، فهذا لن يمر مرور الكرام والبادئ اظلم».
ويذكر أن «قناة التاسعة» يملكها وجه إعلامي مثير للجدل هو معز بن غربية الذي أوقف قبل أسابيع وأودِع السجن برفقة المونولوجيست «ميغالو» على خلفية انتحاله صفة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي قبل إطلاق سراحهما لاحقاً. ويمثل «ميغالو» في هذه السلسلة دور قبطان الطائرة. وحتى يوم أمس، لم يصدر أي رد فعل رسمي على هذه السلسلة.