قبل أيام قليلة، بدأ الحديث عن احتمال إلغاء «مهرجان أعياد بيروت» الذي يقام سنوياً في وسط بيروت، بسبب أعمال البنى التحتية في أسواق العاصمة اللبنانية. لكنّ القائمين على الحدث الفنيّ وضعوا أمس حدّاً لتلك الأخبار، معلنين في مؤتمر صحافي أقيم في أحد فنادق بيروت برنامج المشروع لهذا العام.

ينطلق «مهرجان أعياد بيروت» تزامناً مع الاحتفالات بعيد الفطر، وتحديداً في 18 تموز (يوليو) المقبل مع حفلة لوائل كفوري. يليها في 20 من الشهر نفسه عرض «ستاند أب كوميدي» مع الممثل عادل كرم تحت عنوان «هيدا عادل».

أما في 22 تموز، فيطلّ المؤلّف الموسيقي ميشال فاضل مع العازف الأرجنتيني راوول دي بلازيو في سهرة تغلب عليها الفنون الموسيقية. بعد ذلك بثلاثة أيّام، تحجز الفنانة نجوى كرم ليلة لمحبّيها، على أن يتبعها في 27 تموز فنان البوب أوبرا الإيطالي أليساندرو سافينا (الصورة) حتى ساعات الصباح الأولى. وفي 28 تموز يغنّي الثنائي الأوسترالي Angus & julia stone، لتتبعهما في الأوّل من آب (أغسطس) الجولة الموسيقية التي ينظّمها راديو NRJ، ثم سهرة شرقية في 4 آب مع عدد من المغنين؛ منهم: الفلسطيني محمد عساف، أسمرا، جاد شويري، ربيع بارود، عامر زيّات وغيرهم. الختام سيكون في 6 آب مع فرقة «مشروع ليلى».
في المحصلة، تغلب على الأسماء المشاركة النكهة اللبنانية، مع الاستعانة ببعض المغنين الأجانب لكي يرفع المهرجان من سقف المنافسة بينه وبين زملائه على غرار «مهرجانات جبيل الدولية» و«مهرجانات بيت الدين»، اللذين يستقدمان أسماء أجنبية.
إذاً، «مهرجان أعياد بيروت» يعلن برنامجه، لكن اللافت أنّه سيقام هذا الصيف في مجمّع «بيال»، بعيداً عن تنظيم ورعاية شركة «سوليدير» كما جرت العادة. ومع افتقاد الحدث المفاجآت الفنية، يبدو الإصرار واضحاً على منظّمي الحدث (شركات Star System وProduction Factory و2U2C وقناة mtv) بإقامة السهرات، آملين أن يكون السلام وحده المسيطر على «ست الدنيا».