تصرّ قناة mbc على حجز ليلة كل سبت لبثّ برنامج اكتشاف مواهب معرّب من عمل أجنبي. بعدما اختتمت قبل أيام الموسم الرابع من “للعرب مواهب”، أطلقت الشبكة السعودية برنامج “إكس فاكتور” (The X Factor) بحلّته الجديدة، ويجلس في لجنة تحكيمه: راغب علامة، وإليسا والممثلة المصرية دنيا سمير غانم (الصورة). البرنامج سبق أن قدّمت منه مواسم سابقة آخرها عام 2013 (cbc)، لكنها لم تلق النجاح المطلوب، إلى أن وقع بين يدي mbc، فأجرت عليه تعديلات في لجنة التحكيم والأصوات المشاركة، ليطلّ بصورة جميلة.


لا يعتبر العمل الجديد مختلفاً عن نسخه السابقة، ولا يزيد ولا ينقص عن المشاريع الشبيهة به، على غرار “أراب آيدول” و “ذا فويس” وجميعها تقوم على اكتشاف المواهب الغنائية.
لم تعد تلك المواهب محطّ اهتمام المشاهدين لأنها متكرّرة، بل أصبحت لجنة التحكيم وحدها تجذب المتابع الذي يراقب تحرّكاتها عن كثب. فقد بدا علامة مرتاحاً أكثر على كرسي “إكس فاكتور” وهو يجلس إلى جانب إليسا، وغمز إليها مراراً بأنها فنانته المفضّلة. وجد صاحب أغنية “قلبي عشقها” فرصته الذهبية للعودة إلى الشاشة الصغيرة والتعويض عما فاته من الموسم الثالث من “أراب أيدول 3”، بعدما ترك الأخير بسبب خلافات في وجهات النظر بينه وبين زميلته أحلام وقناة mbc.
من جانبها، أدّت إليسا مهمّتها بكل حنكة، وأعطت رأيها بالمشتركين بهدوء. ويبدو أن المغنية اللبنانية تعلّمت درساً جيداً من الموسم السابق من “إكس فاكتور” الذي شاركت فيه، وأفادت من نقاط ضعفها في تلك التجربة.
لكن الحظّ لم يكن إلى جانب دنيا سمير غانم، بل كانت الأضعف في لجنة “إكس فاكتور”، فقد سيطرت عليها عاطفتها وتأثرها الشديد تجاه المشتركين. ظهرت الممثلة المصرية مُبالغة في انفعالتها أحياناً، بينما رأى بعضهم أنه تنقصها خبرة فنية لتقييم المواهب.
رغم غيابها عن البرنامج، إلا أن “روح” أحلام كانت حاضرة في “إكس فاكتور”.
فقد وجد متابعون أن البرنامج الذي لا تشارك فيه المغنية الاماراتية يبدو ناقصاً لأنها تضيف نكهة خاصة بشخصيتها الغريبة والمواقف المضحكة التي تطلقها. لم تخل الحلقة من بعض المشاهد المضحكة، إذ تقدّم مشترك مصري طالباً يد إليسا للزواج، فصعدت المغنية اللبنانية إلى المسرح وقبّلته.


* “إكس فاكتور” كل سبت 20:00 على قناة على mbc4 و”mbc مصر”