يوم كان الفنان “التائب” فضل شاكر نجماً على الساحة الغنائية قبل ثلاثة أعوام، لم يكن يتردّد اسمه في وسائل الإعلام كما يحدث اليوم. لقد شكّلت “توبة” شاكر الأولى مادة دسمة للإعلام، عندما ترك الغناء وسلك طريق التشدد، لتصدر بحقه مذكرة توقيف على خلفية أحداث عبرا الشهيرة عام 2013 التي ذهب ضحيتها شهداء من الجيش. لكن “توبته” الثانية كانت الأكثر جدلاً على الإطلاق.
فإطلالته “القنبلة” قبل أسبوع على قناة lbci وظهوره حليق الذقن والعود خلفه (الأخبار 9/3/2015)، كشفت النقاب عن تسوية لتسليمه إلى القضاء اللبناني. لكن تلك الخطوة لم تمرّ بهدوء. تحوّلت المسألة إلى قضية رأي عام أجمعت على دعم الجيش، ورفض التسوية بشتّى أشكالها. هكذا، شهدت ساحة الشهداء في وسط بيروت، أمس اعتصاماً دعا إليه أهالي شهداء عبرا بهدف “التصدّي للإرهاب ومنعاً للتسوية على حساب الشهداء”، وبرهن التحرّك الشعبي على رفض الشارع اللبناني لتلك التسوية.
أما في الجانب الفني، فقد انقسم المغنون والفنانون بين مؤيّد لعودة صاحب أغنية “نستها” إلى الغناء “في حال لم تثبت إدانته في أحداث عبرا”، وبين معارض له.

في السياق نفسه، بدأ الفنانون اللبنانيون يتسابقون لإطلاق تصريحات حول عودة زميلهم “الضال”. رغم الخلافات القديمة المعروفة بين شاكر وزياد برجي، إلا أن الأخير غرّد على تويتر قائلاً: “فضل نحتاح لعودتك أخي، لأني أعرف أنه من المستحيل أن تكون قاتلاً”. على عكس برجي، شنّت الممثلة ورد الخال هجوماً على شاكر، قائلة في مداخلة في برنامج “حرتقجي شو” (الخميس _21:45) على قناة otv “فليغنّ فضل وحده في الحمّام”. واختصر المنتج ميشال ألفتريادس رأيه بكلمتين “ما بدها عبقري ولا محكمة تنعرف مين قتل جنودنا وضباطنا في عبرا. فضل شاكر مجرم”.


تحضر لمجموعة ريبورتاجات
مع إمكانية إجراء مقابلة معه


لكن يبدو أن حمى السباق بين وسائل الإعلام على إجراء مقابلات مع الفنان “المعتزل” قد وصلت إلى أعلى مستوياتها. ها هي قناة mbc السعودية تتولى مهمة تبييض صورة شاكر، وتحضّر لمجموعة ريبورتاجات ستعرضها في برنامج Et (من الأحد إلى الخميس 17:00_mbc4) وتستضيف فيها فنانين يدلون بآرائهم حول عودة فضل إلى الأضواء. وقد أجرى معدّو البرنامج مجموعة مقابلات مع الشاعر أحمد ماضي، والموزّع الموسيقي ناصر الأسعد، وزياد برجي، وستعرض الحلقات تباعاً. كما ستتكلّل تلك المقابلات بحوار مسجّل مع الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، التي كانت تربطها صداقة قوية مع شاكر. وكان الثنائي نجحا معاً بعد تأدية دويتو “العام الجديد” (2004) الذي أنتجته شركة “روتانا”. ومن المتوقع أن تختتم تلك السلسلة بإطلالة لصاحب أغنية “الله أعلم” يجري التحضير لها بسريّة، لكن هناك خوف من عرقلة تلك المقابلة مع تفاعل قضية شاكر في الشارع اللبناني.