كان المغربي صلاح (يطلق على نفسه تسمية Salah Entertainer) آخر المشتركين الذي قدّموا عروضهم أوّل من أمس في ختام الموسم الرابع من برنامج «للعرب مواهب» على قناة mbc. ولكن ختامها كان مسكاً. لم تمض دقائق على إطلالة صلاح، حتى أعلن مقدّما البرنامج ريّا راشد وقصي خضر أنّ الفائز هو الشاب المغربي. عشرة مشتركين من مختلف الدول العربية، أطلّوا على مسرح استديوهات قنوات mbc في منطقة ذوق مصبح (شمال بيروت)، وتنوّعت عروضاتهم بين الرقص والغناء والألعاب.


ولكن ما يميّز صلاح عن غيره من المشتركين أنه قدّم عملاً صامتاً. ورأى بعضهم أن المشترك متأثّر بالممثل والسينمائي البريطاني تشارلي تشابلن، كأنّنا به يريد أن يكون نسخةً عربية. في إطلالة صلاح الكثير من الحِكَم والإبداع. قدّم لوحة مليئة بالرقص التعبيري، وأوصل الرسالة دقيقة وخاليةً من الأخطاء. كانت موهبة المشترك لامعة، لأن حركات جسده تناغمت مع ملامح وجهه وليونة جسده. يعتبر ذلك العرض من أصعب أنواع الفنون التي تقدّم على المسرح، فهو سهل ممتنع. أما المشتركة المصرية ياسمينا، فقد كانت حظوظ فوزها ضعيفة. رغم جمال صوتها، إلا أن القائمين على البرنامج فضّلوا أن يغضّوا الطرف عن موهبة الغناء، خصوصاً أن القناة السعودية تبثّ برامج غنائية عدّة، وتخرّج مغنين كثراً. واعتبر القائمون على «للعرب مواهب» أن الشابة المصرية قد بدأت تصعد طريق النجاح رويداً رويداً، ووضعت أولى خطواتها عندما أطلت في البرنامج. كما أن ياسمينا لم تكن تتّكل على حصدها اللقب، لأنها صنّفت حالة خاصة في البرنامج. في المقابل، لفت الأنظار الفلسطيني محمد الشيخ الذي يتمتع بليونة في جسده، كأنه يصارع الجاذبية على حدّ قول أحمد حلمي. في السياق نفسه، كان مزاج الممثل المصري عالياً، وانعكس ذلك إيجابياً على الحلقة، وتناغم ساخراً مع زميله في لجنة التحكيم ناصر القصبي. بدورها، تبنّت نجوى كرم موهبة ياسمينا وكشفت أمام المشاهدين أنها ستقدّم عملاً إلى جانبها. أما علي جابر، فلفت إلى أن الموسم الرابع من «للعرب مواهب» كان موّفقاً، لأنه فتح خطّاً مع المواهب العربية المنتشرة في أوروبا.
وأرجع جابر تلك الخطوة بأنها «تحسّن صورة العرب في الخارج». من جهة أخرى، بدأت mbc تحضيراتها لفيلم شبيه بالفيلم البريطاني «المليونير المتشرد» (Slumdog Millionaire) الذي يطلّ فيه المغني الفلسطيني محمد عساف الحائز لقب «محبوب العرب 2013» ليحكي قصّة شاب فقير يتنقّل في أحياء فلسطين وصولاً إلى العالمية. ويشارك في الفيلم علي جابر بصفة المحاور، إضافة إلى الممثلة والمخرجة نادين لبكي.