القاهرة | لا يتوقّف الممثل المصري أحمد عزّ عن إحداث مفاجآت تقلب الأمور رأساً على عقب. فبعد مشكلته مع الممثلة زينة التي تتّهمه بأبوّته لتوأميها: عز الدين وزين الدين، والتي ستُحسم في 26 شباط (فبراير) الجاري، فوجئت وسائل الإعلام بانتشار خبر مفاده أنّ عزّ تزوّج فتاة تُدعى «داليا»، وهي من خارج الوسط الفني. لكن بطل فيلم «مذكرات مراهقة» (كتابة وإخراج إيناس الدغيدي) فاجأنا أكثر وصرّح لـ«الأخبار» بأنّه غير متزوج وأنّ تلك الأقاويل شائعة لا أكثر.


ويقول عزّ: «لقد رفضت نفي الشائعات وتركتها تكبر لتبدو كأنّها حقيقية، لأثبِت للناس أنّ صناعة الأكاذيب سهلة». وكأنّ بطل «365 يوم سعادة» (إخراج سعيد الماروق، وكتابة يوسف معاطي) يلمّح من خلال كلامه إلى أنّه رغم نفيه زواجه من زينة، إلا أنّ الأخيرة أحضرت شهوداً ورسمت ملامح وتفاصيل لا صحّة لها (الأخبار 23/1/2015). ويلفت الممثل المصري إلى أنّه «فوجئت قبل فترة وجيزة بتسرّب خبر غريب يُفيد بأنّي وقعت في غرام فتاة تدعى «داليا»، وهي ابنة رجل أعمال عمرها 26 سنة. وقيل أيضاً إنّني تعرّفت إليها في النادي الرياضي الذي أتردّد إليه باستمرار، وأنّ العروس تسكن في منطقة «القطامية» (أحياء القاهرة الجديدة). وتفاعل الجميع مع الكذبة، ووضعوا ملامح وتفاصيل دقيقة للقصة، على غرار أنّني تزوّجت في العاشر من الشهر الجاري، وعقدت قراني في منزل العروس». ويتابع عزّ قائلاً: «لا أعرف كيف أصبح الخبر حقيقة مبنيّة على أكاذيب مزيّفة. فكّرت في تكذيبه، لكنّني وجدت أنّ ظروف مصر لا تستدعي أن أخرج لنفي شائعة سخيفة لا أعرف مصدرها حتى الآن. إن المصريين يعانون من مشكلات كبيرة أهمّ من الأخبار الشخصية». ويرجّح عزّ أن «يكون بعض الأشخاص الذين يعملون ضدّي قد روّجوا لهذه الشائعة ليحرجوني ويضعوني في صورة غير لائقة، ولكي تزيد الاتهامات ضدي. عموماً أنا لا أهتم بما يُقال، ولا أكترث للاتهامات ولا حتّى أفكّر في نفيها إعلامياً. أركز حالياً على عملي، وأصوّر مشاهدي الأخيرة من فيلم «أولاد رزق» (تأليف صلاح الجهيني، وإنتاج وإخراج طارق العريان) في منطقة سقارة في الجيزة (شمال مصر)». ومن المتوقع أن يطرح العمل السينمائي خلال عيد الفطر. وعن الحسم في قضيته مع زينة في 26 من الشهر الجاري بعد تحديد جلسات فحوصات الحمض النووي التي لم يحضرها، يقول عزّ: «لا أعرف الحُكم، ولا أعلم إلا أمراً واحداً هو أنّ ما يريده الله سيكون».