الرجل الغريب (زوجُ العروسِ الصغيرةِ التي وافاها الموتُ هناك في المنفى/ العروسِ الصغيرةِ العاطفية التي أوصت أن يُدفن ما بقيَ من حياتها ولحمِها في جبّانةِ قريتها الصغيرة...)

الرجلُ الغريب/ الرجل الحزين/ الرجلُ عاثرُ الحظ/ الرجل الذي صار فجأةً أرمل/ الرجلُ شديدُ الوفاءِ لوصايا أحبابهِ ومحبّيه...
الرجلُ الغريبُ الغريبْ

الذي لم يفعل شيئاً سوى الإمعانِ في التأمّلِ والصمت؛
كان الجميع يُخَمِّنون، من كياستِهِ وصمتِهِ وغموضِ نظرتِه،
أنه لابدّ أن يكون ثرياً، محترماً، ورفيع المقامْ.
لهذا كانوا جميعاً يفكّرون في شيءٍ واحد... شيءٍ واحدٍ وجوهريّ:
«تُرى، هل أعجبتْهُ مقبرةُ الضيعة؟».
18/6/2014