لم تمرّ أشهر قليلة على تسلّم نبيلة عوّاد مهماتها الجديدة في تقديم نشرات الأخبار على mtv، إذا بها تستقيل من المحطة اللبنانية. برغم أن عوّاد كانت تعمل سابقاً في فريق إعداد برنامج «هيدا حكي» (الثلاثاء 21:30) الذي يقدّمه عادل كرم على الشاشة نفسها، إلا أنّ أحداً لم يعرفها إلا عندما قدّمت نشرات الأخبار.


وقد أوكلت إلى عوّاد تلك المهمات بعدما تركت زميلتها شانتال صليبا النشرات، وانتقلت إلى قناة «سكاي نيوز عربية» في أبوظبي، لكن يبدو أنّ «سكاي نيوز عربية» لم تخطف صليبا فحسب، بل سلبت مقدّمتين من mtv هما نبيلة عوّاد وميشيلا حداد. والأخيرة كانت تقدّم نشرات الطقس على المحطة اللبنانية، ولكنها لم تتميّز بين زميلاتها.
ومن المعروف أن ميشيلا لا تملك خبرة في الإعلام بل لفتت الأنظار عندما حصلت على لقب وصيفة ثانية خلال انتخاب «ملكة جمال لبنان 2008». ويبدو أنّ عين «سكاي نيوز عربية» على المقدّمات اللبنانيات اللواتي يتميزن بشكلهن الخارجي، إضافة إلى ميشيلا، تأتي نبيلة من خلفية «جمالية» أيضاً، فقد فازت بلقب وصيفة «ملكة جمال لبنان 2010»، وأحبّت ــ كما زميلاتهاـ دخول الإعلام.
لم يعرف بعد متى ستبدأ عوّاد العمل في «سكاي نيوز عربية»، ولكنها ستقدّم نشرات الأخبار هناك، بعدما جذبت أنظار القائمين على القناة. وتتّبع «سكاي نيوز عربية» أخيراً سياسة لافتة، هي «سرقة» المقدّمات الحسناوات من الشاشات اللبنانية والعربية.

انتقلت نبيلة عواد وميشيلا
حداد الى أبوظبي أخيراً
يكفي أن تطلّ جميلة لفترة وجيزة، لتقدّم إليها القناة عرضاً مغرياً. في السياق نفسه، استقالت مجدلا خطّار التي كانت تقدّم برنامج «أغاني أغاني» من mtv أيضاً، لكن هل تشير تلك التنقلات إلى وجود مشكلة مادية في القناة اللبنانية؟ يؤكد مصدر داخل mtv لـ «الأخبار» وجود هذه المشكلة، مضيفاً أنّه «برغم تأخر الرواتب ثلاثة أشهر، إلا أنها أزمة مادية عابرة وغير مأساوية، وبعدنا أحسن من غيرنا من القنوات».
ويضيف أنّ انتقال نبيلة عوّاد إلى «سكاي نيوز عربية» ليس محسوماً، فهي أقدمت على خطوة غير قانونية، لأنّ هناك عقداً موقعاً بينها وبين mtv.
لذلك، قد يجري اللجوء إلى القانون في تلك المسألة، فإما أن تدفع نبيلة الشرط الجزائي أو تبقى في mtv، ولكن ما هو مصير البرامج التي تُعدّ لها المحطة اللبنانية التي ستنطلق قريباً؟
وفي هذا الإطار، تستعدّ منى أبو حمزة للعودة في برنامج «حديث البلد». وبعد تحديد مواعيد عدّة لهذه الإطلالة، لم يُحدَّد تاريخ نهائي لعرض البرنامج حتى اليوم. تأخير أبو حمزة سببه التعديلات في فقرات البرنامج، إضافة إلى أنّ شركة «بيري سكوب للإنتاج» تفتش عن شكل جديد للبرنامج من دون المساس بمحتواه الفني والاجتماعي.
أما برنامج «الرقص مع النجوم»، فيجري حالياً الإعداد له، على أن يتضمّن أسماء مغنين وممثلين من لبنان ومصر، بعدما تعاونت mtv مع قناة «النهار» المصرية لعرض البرنامج. باختصار، جمود لافت يخيّم على قناة المرّ، بما يعكس الجمود الذي يصيب إعلامنا كلّه.