أوقفت شرطة باريس أمس الفكاهي الفرنسي المثير للجدل ديودونيه (الصورة) للتحقيق معه بتهمة «الإشادة بالإرهاب»، إثر الهجمات الدامية التي شهدتها فرنسا أخيراً. وكان ديودونيه قد كتب على فايسبوك أنّه يشعر بأنّه «شارلي كوليبالي»، في إشارة إلى الفرنسي من أصل مالي أميدي كوليبالي الذي هاجم يوم الجمعة الماضي متجراً يهودياً في باريس وقتل 4 أشخاص بعدما قتل شرطية الخميس.


وجاء تعليق الكوميدي بعد مشاركته في التظاهرة المناهضة للإرهاب في باريس الأحد الماضي. وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف أكد أنّه «أخطط لاتخاذ إجراءات أقسى»، فيما شدد مصدر في النيابة العامة الفرنسية على أنّه يمكن اعتبار هذه الخطوة «تبريراً للإرهاب».