القاهرة | رغم حصول فيلم "بتوقيت القاهرة" (كتابة وإخراج أمير رمسيس، بطولة نور الشريف، ميرفت أمين، وسمير صبري) على موافقة هيئة الرقابة على المصنفات الفنية من دون مشاكل، إلا أن الفيلم كان مهدداً بعدم العرض في الصالات اعتباراً من اليوم الأربعاء بسبب الرسم النسبي الذي تفرضه النقابات الفنية على الأعمال الفنية. تفاصيل الخلاف بين المنتج سامح العجمي ونقابة الممثلين تعود إلى رفض نقابة الممثلين إعطاء موافقة عرض الفيلم في الصالات من دون سداد رسوم إضافية غير مقررة في القانون قبل أن يدخل في معركة استمرت حتى قبل ساعات فقط من الفيلم حيث انتهت الإجراءات اللازمة لعرضه.


ووفقا للقانون، يتم تحصيل 2% من تكاليف إنتاج الفيلم كرسوم نسبية للنقابات، لكن هذه المرة طلبت نقابة الممثلين رسوماً إضافية مبالغاً فيها وغير مبررة وهو ما رفضه المنتج بسبب الكلفة المرتفعة للفيلم، خصوصاً أن الرسوم تم خصمها من أجور فريق العمل الذي تقاضى أجوراً أقل من المعتاد في الأعمال السينمائية نظراً لظروف الإنتاج الصعبة ووجود عدد كبير من الفنانين من الصف الأول في الفيلم منهم ككنده علوش، ودره، ايتن عامر، وشريف رمزي.
لم يكشف المنتج أو نقابة الممثلين عن تفاصيل الأزمة بشكل كامل. لكن علمت «الأخبار» أنّ الأزمة ارتبطت بمطالبة النقابة بمبالغ إضافية قبل الموافقة على الفيلم، وأن المنتج سامح العجمي حاول توسيط عدد من الأشخاص لكنه لم يصل إلى نتيجة نهائية حتى اضطر لسداد مبلغ إضافي بعد خفض المبلغ المطلوب بوساطة من نقيب السينمائيين مسعد فودة.
مؤلف ومخرج الفيلم أمير رمسيس قال إنّ نقابة الممثلين اتخذت موقفاً مناهضاً له على المستوى الشخصي بسبب مساندته ودعمه للفنانة دينا الشربيني ومطالبة النقابة بضرورة منحها تصريحاً بالعمل، موضحاً أن مجلس النقابة استغل الأمر من أجل تعطيل فيلمه الجديد.
وأضاف أن تحوّل النقابة لتصفية الحسابات أمر ليس له علاقة بالفن، مؤكداً أنّ موقفه لن يتغير من دعمه لزميلته في مواجهة قوانين لم تعد صالحة في الوقت الحالي، رافضاً فكرة الاعتذار للنقابة لاستعادة الأموال الإضافية التي تم فرضها على المنتج.
نقيب الممثلين أشرف عبد الغفور قال لـ"الأخبار" إنه قام بالتوقيع على إجازة عرض الفيلم مساء الاثنين في مقرّ النقابة، مشيراً إلى أن أي مفاوضات جرت بين النقابة والمنتج لم يكن لها علاقة بمواقف المخرج أمير رمسيس من النقابة.
وأكد أنّه من حق أي نقابة السعي لتحسين مواردها مع الالتزام بالقوانين، لافتا إلى أنّ المفاوضات التي جرت في ما يتعلق بالرسم النسبي قانونية وتمت تسويتها قبل عرض الفيلم من دون مشكلات.
الفيلم يشهد عودة الفنان نور الشريف إلى السينما بعد غياب أكثر من 6 سنوات. ويجسد شخصية رجل يعاني من الزهايمر وتدور أحداثه في يوم واحد على طريق الإسكندرية القاهرة الصحراوي. ومن المقرر أن يشارك في المسابقة الرسمية لـ «مهرجان الأقصر للسينما الأوروبية» في نهاية الشهر الجاري.