القدس المحتلة ـــ نجوان درويش

مشكلة جديدة يتخبّط فيها «تلفزيون فلسطين» في رام الله، بعدما أَبلغت إدارته توقيف البرنامج الأسبوعي «صباح الخير يا قدس» الذي تقدّمه خلود العفيفي، علماً بأنّ هذا البرنامج الذي يُعرض كل يوم جمعة هو الوحيد بين برامج «تلفزيون فلسطين» المخصص للعاصمة الفلسطينية المحتلة. توقيف البرنامج أثار حفيظة بعض الناشطين الذين وزعوا بياناً على البريد الإلكتروني حمل عنوان «مطلوب تحرك مؤسساتي مقدسي عاجل لمنع إيقاف برنامج «صباح الخير يا قدس»».
وبغض النظر عن اسم البرنامج المفرط في التفاؤل وعن قيمته الفنية ـــــ وهو في المناسبة فقير الإمكانات ويعتمد أساساً على محاورة ضيوف من القدس في الاستوديو في رام الله ـــــ فإنّ إيقافه، في أوج هجمة الاستيطان والتهويد وهدم البيوت التي تتعرض لها القدس الآن، يضع علامة استفهام كبيرة. وهو ما لخّصه بيان الناشطين من القدس بالآتي: «إنهم في الوقت الذي يقرّون فيه موقفاً لإيقاف بثّ البرنامج، كأنهم يقدمون هدية مجانيّة لبلدية الاحتلال التي تمعن في التضييق على حياة المواطن المقدسي بهدف دفعه إلى الرحيل عن المدينة»، فيما صرّحت مقدّمة البرنامج خلود العفيفي: «منذ زمن بعيد والقدس تتعرّض للعديد من عمليات التهويد والأسرلة، لكنّ الهجمة الخطيرة التي تتعرّض لها المدينة حالياً أخطر بكثير مما سبق»، داعيةً الإعلاميين الفلسطينيين إلى كشف ما تتعرّض له المدينة.


مقدّمة البرنامج خلود العفيفي «تتحدث أكثر من اللازم عن الاحتلال»!
لكن ما حدث أمس، وبعد ضغوط وتحركات عديدة، تراجع «تلفزيون فلسطين» عن قراره بوقف البرنامج، وسمح بعرضه مجدداً، لكن من خلال طاقم جديد، غير الفريق القديم. ويدور الحديث في كواليس المحطة عن أنّ المقصودة من كل هذه الإجراءات، هي صاحبة البرنامج خلود العفيفي التي «تتحدث أكثر من اللازم عن الاحتلال، ولا تذهب كثيراً في التفاصيل الإنسانية!».
طبعاً المسألة ليست قصة إيقاف برنامج، إلا أنّها تشي بسياسة السلطة الفلسطينية وحقيقة اهتمام إعلامها الرسمي بالقدس والبؤس الذي يعيشه هذا «الإعلام». نحن الذين طالما انتقدنا الأداء الفولكلوري النمطي للتلفزيون الفلسطيني في ما يخصّ القدس المحتلة، ها نحن نجده يتخلّص حتى من «الفولكلور» ومن برامج رفع العتب. هذا إذا ما تذكّرنا الأداء البائس لـ«تلفزيون فلسطين» في كرنفال «القدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009».
المشرف على الإعلام الرسمي في السلطة الفلسطينية ياسر عبد ربه، حاول على مدار العام الماضي إجراء بعض التغييرات على عمل «تلفزيون فلسطين»، لكن النتيجة أنه أصبح تلفزيوناً رسمياً بأسوأ معاني الرسمية في إعلام الأنظمة العربية.. فضلاً عن التزام غير مفهوم بـ«آداب» اتفاقية أوسلو التي يبدو أنّ معدّة «صباح الخير يا قدس» قد «شطّت» عنها في بعض حلقاتها!