◄ ديوان مزدوج تصدره «الدار العربية للعلوم ناشرون» لجمال جمعة. يجمع ديوان الشاعر العراقي بين «الفصوص الإسكندنافية» (طبعة أولى 1992) وقصائد جديدة تحت عنوان «أوقات مع ميرو». يوازن جمعة في أعماله بين خصوصيّة التجربة وعموميتها التي تفتح الباب واسعاً على المشهد الثقافي والمعرفي في عالمنا المعاصر. الشاعر الذي عرف شهرة عالميّة بعد تلحين الموسيقي البريطاني الأصل مايكل نايمان عدداً كبيراً من قصائد ديوانه «رسائل إلى أخي»، يكشف في ديوانه الأخير عن مهارات فنيّة في القول والصوغ وميادين التعبير الأخرى.


◄ يمتزج الخيال بالواقع، والأسطورة بالتاريخ في رواية «سيدي براني» (دار الشروق/ القاهرة)، وهي الرابعة للروائي المصري محمد صلاح العزب الذي يأخذ أحداث الرواية إلى مدينة صحراوية تحمل الاسم نفسه، ويبرع في كتابة شخصية الجد وحكاياته المشوّقة والغريبة التي يرويها الحفيد الذي يفقد والديه وينشأ في كنف الجد، بينما تضيف أجواء العزلة والصحراء سحراً خاصاً إلى نبرة الرواية ولغتها.

◄ «حرب تحت الجلد» (دار الآداب) رواية جديدة لأحمد زين. في روايته هذه، يخبرنا الكاتب اليمني قصة رحلة مضنية ومشوّشة: من إيمان بالوحدة اليمنيّة وتصديق الوعود التي بشّرت بها إلى شك عنيف ومدمّر يعصف بكل شيء. رحلة تبدأ بتحقيق صحافي عن المهمّشين وتنتهي باكتشاف أنّ المجتمع كلّه يشمله التهميش. يرصد الراوي وضع اليمن من زاوية الفرقة السياسية والطبقيّة، العشائريّة والفئويّة، التي يعيشها.

◄ دخل أخيراً كتاب «الديموقراطية» لتشارلز تيللي (1929 ـــــ 2008) المكتبة العربية، وصدر عن «المنظمة العربية للترجمة» (ترجمة محمد فاضل طبّاخ، توزيع مركز دراسات الوحدة العربية). هذا الكتاب الذي أصدره عام 2007 عالم الاجتماع الراحل، هو بحث دقيق في الطرق المثيرة للجدل التي كانت تضع الدول في المسار نحو الديموقراطية أو في مسار يبعدها عنها. يستحضر فيه تيللي معرفته التاريخيّة الفريدة، وترتكز آراؤه على الطرائق الاجتماعيّة البعيدة المدى في تحسين طرق التعبير، لا تلك التي تدفع إلى انتشار الديموقراطية فحسب.

◄ هي نظرة عميقة إلى صلب قضايا لحظتنا الثقافية والمجتمعية الشائكة، وتفكير في موقعنا في عالم متغيّر، يقدّمها الياس فركوح في «الكتابة عند التخوم ـــــ الذات الراوية هي الرواية» (الدار العربية للعلوم ناشرون، «دار أزمنة» عمان). الكتاب عبارة عن تأمُّل في الذات والعالم يقوده السؤال إلى السؤال، فيه مجموعة مقاربات يتخللها قلق الكتابة وأسئلة يحدد فيها الكاتب الأردني تصوّره لذاته في علاقته بالكتابة. من هنا ينطلق إلى الاهتمام بسؤال فعل الكتابة.

◄ صدر للشاعر حسين لبّاد ديوانه الأول «سأعود عند المغفرة» («الغاوون»). تعبّر نصوص هذه المجموعة عن شخصية الكاتب الذي ينوّع في مواضيعه بين الأرض والتاريخ والحنين. يضمّ الديوان ملحقاً، هو «على هامش العشق»، فيه عدد من الخواطر الغزليّة.